Philosamis's Blog

حلقة بيداغوجية من أجل تطوير الدرس الفلسفي والتواصل بين الأساتذة لتبادل الخبرات في مجال تدريس الفلسفة

النشاط الثالث (إعادة إنتاج تحضير حصة تعليمية) وائل زعيتر ومريم ياسين 15/07/2010

Filed under: أنشطة,أبحاث — philosamis @ 10:26 ص

                          

                                          عنوان المحور (الإنسان)

                                          عنوان الدرس (الخيال)

                                                  -الأهداف  العامة:

         على التلميذ في نهاية الحصة ان:

—          ينفتح على الاراء المختلفة ويحاورها.

                                        الاهداف الخاصة 

—         يبين الاشكالية في قول فلسفي.

                                        مسح المضامين

—         يشرح ويناقش نظرية المدرسة التجريبية حول  الخيال.

—         يشرح ويناقش نظرية هوسيرل حول الخيال.

                                          -الوسائل:

—       شاشة عرض LCD وجهاز كمبيوتر.

—       ورق للاجابة والكتاب المدرسي.

 

                                          -طرائق التنفيد:

- العمل الثنائي.

- العصف الذهني.

                                          خطة الدرس:

—        نشاط اول مثال يتبه مجموعة اسئلة تبين طبيعة الخيال كما تراها المدرسة التجريبية/ اسئلة واجوبة/ عمل مجموعات

—       نشاط ثان مثال يتبعه مجموعة اسئلة تبين نظرية هوسرل حول الخيال/  اسئلة واجوبة /عمل مجموعات

—       نشاط ثالث يحاول من خلاله المتعلمون استخراج اشكالية/ التعلم / عمل ثنائي

—       نشاط رابع / تقويم تكويني/ عمل فردي

النشاط الاول                                                                    10د.

صورة لحورية البحر:

 

 

الاسئلة:

1-    هل ما نراه في الصورة هو محض خيال ولا وجود له في الواقع العملي؟

2-    اذا اردنا ان نعيد هذا الشكل الى العناصر الاساسية التي نعرفها من خلال تجربتنا اليومية, فما هي العناصر المؤلفة له؟

3-    مما سبق نعرف ان التجريبيين يرون ان لا شيء في العقل الا وقد مر سابقا في الحواس, فما هي قراءة التجريبيين للخيال؟

4-    مناقشة, وخلاصات

النشاط الثاني                                                                               10د.

المثال:

نظرية هسرل:                                              

                                            الادراك فعل الوعي باتجاه الحاضر

 

 

 التذكر الوعي متجه نحو الماضي                                          فعل الوعي المتجه نحو المستقبل

الماضي                                            الحاضر                                                المستقبل

 

—       الاسئلة:

تقرر المدرسة الظواهرية ان الوعي هو فعل ممتد في المكان والزمان وليس وعاء تحصل بداخله الافعال:

1-    فما هو الخيال اذن بالنسبة للمدرسة الظواهرية؟

2-    مناقشة وخلاصات

النشاط الثالث                                               10د.

اكتشاف اشكالية

الوظيفة النهائية للمخيلة تكمن في استعادة الصور ( دورة 2007 الاكمالية الاستثنائية)

الاطروحة المثبتة:

الاطروحة المنفية:

الاشكالية:

النشاط الرابع                                                                         10د.

التقويم:

هل الخيال هو مجرد استعادة للصور الحسية ام ان العقل الانساني بامكانه الذهاب ابعد مما هو محسوس في عملية التخيل؟ علل موقفك

شكرا لتعاونكم

 

النشاط الرابع تقرير حول مقرر مشغل ومختبر (وائل زعيتر)

Filed under: أنشطة,أبحاث — philosamis @ 10:23 ص

   من ضمن اعمال السنة الاعدادية التي تابعناها في كلية التربية لاعداد معلمي المرحلة الثانوية تأتي مادة المشغل في النصف الثاني من العام الدراسي, والتي تقضي بتعريف المتعلمين الاساتذة بكيفية الاستفادة من الوسائل التكنولوجية الحديثة والانترنت لخدمة التعليم واعداد الدروس وجمع المواد اللازمة من اجل شرح اوفى واغنى. وكذلك لاختصار الوقت وتبادل الخبرات. وقد كانت الافادة من هذه المادة اكثر مما انتظرناه في البداية.

لم يكن الكمبيوتربالالة الغريبة عن العديد من المعلمين انما الغريب هو ذاك الاستعمال للمستجد للانترنت خصوصا في التعليم. فلطالما كانت النظرة الى الانترنت نظرة ريبة وشك, فهو مصدر الالهاء والمعلومات المغلوطة والعالم الخيالي الذي ينسي الانسان واقعه, فينقله الى عالم من الاحلام والخيالات التي لا تسبب سوى الانفصال عن الواقع, مع علمنا انه للانترنت فوائد عديدة في مجال الاتصالات والبحث العلمي الا اننا فضلنا دوما تجنبه وعدم الوقوع في الخطيئة الكبرى(استعمال الانترنت).

في مادة المشغل تعرف المتعلمون على مجموعة من الروابط الالكترونية التي يمكن الاستفادة منها في التعليم. كما انهم استطاعوا النظر بعمق الى مدونات شتى ونقدها وتبيان مواطن الخلل فيها او القوة. ومن ضمن الافادة التي حصل عليها المتعلمون انشاء مجموعة مدونات تسهل عملية التواصل فيما بينهم وتفتح امامهم المجال واسعا للتواصل مع العالم المتحول والمتغير من حولهم, كما انها تزيد من امكانية تبادل الخبرات والتعرف على التجارب الاخرى لمختلف الاساتذة. وانشاء المدونة والتحميل عليها جعل من اليسير على كل المعلم الافادة من خبرات سابقة لمعليمين آخرين وضعوا ابحاثهم وخبراتهم على مدونات.

 وقد كان للابحاث /الاوراق التي قام بها المتعلمون/المعلمون اهمية, اذ استطاعوا الاطلاع على كافة جوانب المنهج وفلاسفته ووضع تمارين يمكنهم الاستفادة منها وتطويرها اثناء تعليمهم قيما بعد. كما ان اعطاء حصة تعلمية نموذجية يشكل محور الورقة الثالثة كان له التأثير الاكبر من خلال التفاعل داخل الصف, اذ دارت نقاشات جدية بين المعلمين افادتهم في كيفية التحضير وصوغ الاهداف والنشاطات الصفية والتقويم من اجل اخراج حصة تعلمية على اكمل وجه قدر الامكان, مما عزز عملية تبادل الخبرات واستخلاص النتائج, وطور عملية التعلم, ونقلها من الاداء العفوي الفردي القائم على المعرفة والجهد الذاتي الى الاداء المنظم والمتكامل القائم على بناء الدرس انطلاقا من الخبرات والتجارب السابقة لمختلف المعلمين الذين ناقشهم.

ليس الصورة زاهية بهذا الشكل دائما خصوصا داخل ورشة العمل اذ ان ضعف المتعلمين بالمهارات الخاصة بالعمل على اجهزة الحاسوب من جهة, وضعف امكانات الجامعة في التجهيز من جهة اخرى, اخرى العمل وقللا من امكانيات الافادة. فقد احتاج التعلم على مهارة واحدة اكثر من حصة لان التعلم على تقنية معينة كان يتطلب مرور كافة المتعلمين/ المعلمين على اجهزة الحاسوب للتجريب المباشر في الوقت الذي لم يكن في الغرفة سوى جهاز واحد, كما انه احتاج بعض المتعلمين الى اكثر من تجربة حتى يتمكنوا من الالمام بالتقنية وهذه المسألة فيها الكثير من هدر للوقت وتشتيت للانتباه.

مما تقدم ولتطوير اداء المعليمن اصبح لزاما على وزارة التربية والمهتمين بتعليم مادة الفلسفة وتطوير الدرس الفلسفي من انشاء مدونة تكون عبارة عن مرجع رئيسي ومصدر للمعلومات ومركز لتبادل الخبرات بين المعليمين وكذلك المتعلمين وتضم:

1-    جمعا كبيرا من الابحاث البيداغوجية حول تعليم مادة الفلسفة وكيفية تطوير الدرس الفلسفي.

2-    ابحاث ونشاطات المعلمين وخبراتهم في التحضير ومعالجة المعلومات والشرح وحل المشكلات التعلمية في المادة.

3-    تمارين وانشطة على صلة بالمادة التعلمية.

4-    صور ومستندات ونصوص ونماذج محللة يسهل على الطالب والمعلم العودة اليها.

5-    تقارير حول تطور الدرس الفلسفي في لبنان.

6-    مجموعة من الروابط ذات الجدوى والرصينة المختصة في تعليم مادة الفلسفة.

7-    شرح مفصل لمختلف نواحي المنهج وفي كافة السنين الدراسية.

8-    ساحة للنقاش والتفكير وتبادل الاراء بين المعلمين.

9-    ساحة للنقاش مع المتعلمين.

10-                       صفحة مختصة باعلان نتائج مادة الفلسفة في الامتحانات الرسمية.

في النهاية لا بد من التاكيد على ان هذه المادة “مشغل ومختبر” كانت من المواد الاكثر افادة في للمتدربين من الاساتذة, اذ اتاحت الفرصة للتواصل وتبادل الخبرات, واغناءهم بالعديد من الروابط الالكترونية التي من شأنها ان تحيي المادة وتحرك الركود. هنا لا بد من كلمة شكر للدكتور المشرف على هذه المادة د. سمير زيدان الذي تميز في هذا الفصل بطول الصبر والاناة, وتميز بروح التعاون والود الذي اضفى على الصف والمادة روحا جديدة هوّنت علينا ما نزل بنا.

 

النشاط الرابع (تقرير حول مقرر مشغل ومختبر) فاطمة نزها 09/07/2010

Filed under: أنشطة,أبحاث — philosamis @ 2:34 م

المادة: مشغل ومختبر

إعداد: فاطمة نزها

النشاط: الرابع

 

 

تشكل التقنيات الحديثة للمعلومات حاليا أهم الوسائل التي يمكن أن تعمل على الدفع بتعليمنا خطوات كبيرة إلى الأمام و تفتح أمامنا آفاقا رحبة لبلورة تصورات جديدة يمكن أن تسهم في تقليص البون بين مادة الفلسفة و قدرة المتعلمين على استيعابها . إن القدرة الهائلة للاستعمال الخصب و المتعدد لهذه التقنيات يجعلها قابلة للتوظيف في جميع المواد. ومن هذه التقنيات الانترنت أكثر الوسائل استعمالا ً بين المتعلمين. هنا يأتي دور المربين لتفعيل هذه الوسيلة لكي تضطلع بدورها التربوي و البيداغوجي فيمكن لمدرس الفلسفة أن يستغل إمكانيات هذه التقنية بطرق متنوعة : نشر دروسهم على شبكة الإنترنت و التي يستطيع المتعلم أن يعود إليها في كل وقت كذلك ، كطريقة لإغناء الدرس و تعليم المتعلمين تقنية البحث على هذه الشبكة و دلالتهم على مواقع جادة و جيدة يمكن أن تغني معارفهم و تكسبهم  مهارات جديدة بل بالإمكان تشجيع المتعلمين على إنتاج و نشر صفحات خاصة أو جماعية . هذا علاوة على إمكانيات التواصل المتعددة التي ممكن أن توفرها هذه التقنية سواء بين المعلم و متعلّميه أو بين المتعلمين أنفسهم أو من خلال المشاركة في مجموعات التحاور و لقد كانت تجربتنا نحن طلاب الكفاءة خير دليل على نجاح هذه التقنيات في مادة ” مشغل و مختبر ” لأن تصورنا لتعليم مادة الفلسفة أصبح مختلفاً فهذه الوسيلة سهلت أي ” الإنترنت ” علينا تبادل المعارف و التواصل ، و قد أضاء المشغل على التجارب التعليمية و الأبحاث التي تمت في الفصل الأول ، و قد أخضعناها لبعض التعديلات بعد مشاورتنا و تبادلنا لخبرات بعضنا ضمن النقاش الثنائي أو المجموعات و قد ساعدنا ذلك في توظيف التقنيات الحديثة في الدرس الفلسفي ، و اضطلاعنا على الأبحاث التي تمّ تحميلها كذلك ، طرائقنا و معارفنا و كلّ يحاول التعديل لجهة الأحسن ، سواء في كيفية التحضير أو في الإجراءات الصفية و كيفية كتابة المقال الفلسفي و الاعتماد على الطرق الديداكتيكية  القادرة على تغيير مجرى تعاملنا الديداكتيكي مع الدرس الفلسفي و بالتالي تطويره كذلك الاعتماد على أساليب التقويم البيداغوجي وفق المقاربة بالكفايات ،و لم يقتصر عملنا عند هذا الحد بل قمنا بإنشاء مدونات لنستفيد من غيرنا و نفيد بأبحاثنا و طرائقنا المتعلمين و المعلمين هكذا هو رهان نتنافس حوله كل المجتمعات و من ثم علينا أن نغوص غماره ، لان المسالة التعليمية ليست ترفا فكريا فعلى الفاعل التربوي في مادة الفلسفة أن يعمل على تطوير طرق تدريسه و تقويمه بوسائل ديداكتيكية منطقيّة مجدية .

 

 

 

 

 

تقرير ختامي (وفاء الخطيب)

Filed under: أنشطة,أبحاث — philosamis @ 10:58 ص

 

 

الفلسفة والحضارات                                                    وفاء الخطيب الشعبة باء

المادة: مشغل مختبر                                                        

التقرير النهائي

المقدمة:

ما زال الجدل حول الطرائق من أكثر أنواع الجدل شيوعاً في الأدبيات التربوية. فطريقة معالجة المعلومات وتحسين الاتصال بين المعلّم والطلاب للوصول الى تحسين التعلّم والوصول الى أهداف التدريس بفاعلية.

وهناك نوعان من الطرائق إحداهما تقليدية واخرى حديثة. والفرق بينهما ليس في حجم المكتسبات والمعارف التي تستطيع كل منهما ان تيسّرها، وإنّما في النموذج الذي تطمح كلّ منهما في أن تقدمه. والتمييز بينهما ليس في الحداثة وحسب، بل في الفاعلية في تحقيق الأهداف القريبة والبعيدة.

خطوات نحو التواصل وتبادل الخبرات

إن أول خطوة في اختيار التعلّم بالحاسوب يتعلّق بأنظمة الكلية في السير الحثيث الى الثقافة الحاسوبية التي يحتاجها الانسان المعاصر. إن إمكانات التعلّم والتعليم بالحاسوب هي إمكانات كبيرة، لذلك أصبح الحاسوب بلإضافة للإنترنت آلة تعليمية تعلّمية متكامله، تستخدم تقنيات متعددة لها أهميتها ودورها الفعّال من أدنى مستوى في التعلّم قبل المدرسة الى التعلّم في ارقى مستوياته الجامعي والدراسات العليا. إذاً لا نبالغ إذا اعتبرناه من الضروريات.

الخطوة الثانية تمثلّت بمقرر: مشغل مختبر ودوره الفعّال في التواصل وتبادل الخبرات. لقد أضاف الى “مادة الفلسفة” الدينامية والحيوية التي تمكّن المتعلّم من غتقان الأهداف، وبالتالي زيادة فاعلية التعلّم الذاتي.

الخطوة الثالثة والمهمة فعالية المشغل من الناحية التعليمية – التعلّمية، والتعاون بين الطلاب – الأساتذة في تعلّيم الفلسفة.

إضاءة المشغل على التجارب التعليميّة:

إن التصورات السابقة للطلاّب الأساتذة، أي قبل مادة المشغل كانت لا تخلوا من الأفكار التقليدية، ولا أخفي أنّ هذا الرأي كان مدار نقاش بيننا، قبل البدء بالمشاركة في الإنترنت وإنشاء المدونة، وايضاً بعدها.

كان معظمنا من الذين اتبعوا الطرق التقليدية في التعليم، الذي كان عبارة عن تفريغ معلومات من ذهن المعلّم إلى عقل المتعلّم. وكانت دائرة معارفنا محدودة بمناهج الكتاب المدرسي من دون التوسع او الاستفادة من تجارب من سبقنا أو حتى زلاء لنا.

تجربة إنشاء المدونة وتحميلها:

في البداية وكما ذكرت، كنا نشعر بالضياع والخوف،وعندما كان يطلب منا نشاط ما، تكون أول ردة فعل” الاحتجاج”. ولكن فيما بعد، خاصةً بعد إنشاء المدونة وتقسيمنا إلى فرق بحيث يصبح العمل أفضل إذ يساعد الأكثر معرفة بالتكنولوجيا زملائه. وهكذا بدأت أول نشاطاتنا.

أول أبحاثنا حملت أهم تطّلعاتنا وآمالنا في هذه التجربة، بعد ذلك حمّلنا معظم نشاطاتنا وطرق تحضير الدروس والوحدات التعلّمية.

 بعد ذلك، وباطّلاعنا وتواصلنا مع باقي المدوناتن وإطّلاعنا على تجارب وطرق التدريس والنشاطات الصفيّة ، جاء قرارنا بضرورة تحسين ما دونّاه، خاصة وأننا أكثر خبرة وأكثر تنويراً على الصعيد المعرفي إن بالمضامين أو بالتقنية .

إهمية وفاعلية المدونة:

إن استخدام وإنشاء المدونة زاد من تحصيل الأساتذة العلمي والتقني، ومن خلال نظرة تقويمية عامّة قمت بها مع فريقي، أدت إلى تعديل بعض الأنشطة، وإضافة بعضها مما كان ينقص وأعجبنا به، وكذلك تعلّمنا نماذج متعددة من التقويم، ومن الإقلال من إستخدام الخطوط أوالنقاط، واهمية تحديد الوقت.

من اهم ما قدّمت هذه الوسيلة الأمثلة المنوعة والإيجابية لإيضاح المفاهيم وبالتالي مراجعتها. وتوظيف الكثير من الوضعيات في مواقف تعليمية.

ولعلّ أهم ما يمبز المدونة، سهولة الدخول والتعديل وإصلاح أي خطأ وسهولة الإضافات مما يقوي من فعّاليتها. وهذه الأسباب وغيرها أدت الى إنشاء مدوناتوعديدة جديدة ضمن فريقنا نفسه.

أما السؤال الذي لابد من طرحه هنا: هل سارالمشغل أو المشروع التعليمي بدون مشكلات؟

والجواب طبعاً لا يخلوا من بعضها!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تحضير حصة تعليمية من ضمن انشطة مقرر مشغل مختبر (وفاء الخطيب) 08/07/2010

Filed under: أنشطة,أبحاث — philosamis @ 9:10 ص

 

المادة : فلسفة وحضارات

المحور : مسائل في الأخلاق

الصّف : إجتماع وإقتصاد

                                عنوان الدرس:الحقوق والواجبات ( العدالة )

الأهداف العامة:

-         التعرّف إلى المسار التاريخي لتطور القيم الإنسانية.

-         إدراك التلازم بين الحق والواجب.

-         التعرّف إلى أهمية القيم الإنسانية والأخلاقية ووظائفها المختلفة.

-         أهمية المباديء والأنظمة والمعايير في السلوك الإنساني.

الحصّة الأولى:

 عنوان الدرس : الحقوق والواجبات : نشأتها ومفهومها.

الأهداف الخاصّة:

- إدراك المتعلّم أن فكرة “الحقوق والواجبات” هي نتاج مسار طويل من تطور الوعي الإنساني.

- ضرورة فهم الآخر وتقبلّه واحترامه.

-  إستشراف لبعض المفاهيم عن الواجب والحق والعدالة.

المضامين وسير الدرس:

أولاً – الحقوق والواجبات : نشأتها، مفهومها،رأي هوبس وسبينوزا وروسّو.

النشاط الأول: لمحة تاريخية حول الحضارة وتطورها.

الطريقة : النقاش والحوار.

الوضعية : العصف الذهني:

-         كيف كانت الأنظمة السياسية في العصور القديمة؟

-         كيف كانت الأنظمة الاجتماعية والطبقية؟

-         كيف نشأت السلطة؟ هل هي ضرورية للمجتمع؟

النشاط الثاني: مناقشة قول لأرسطو يهدف لدعم الشرح.

الهدف: – جعل المتعلم قادراً على رصد الكلمات المفاتيح و دلالاتها.

          - تمثل العلاقات الرابطة بينها.

الطريقة: قراءة مقطع محدد في الدرس من قبل المتعلمين.

< يعرّف أرسطو الإنسان بأنه “حيوان ناطق” ويضعه في مقامٍ وسط بين الحيوان والإله.> وذلك، في نظر أرسطو،] لأنّ العقل الإنساني الذي هو شامل ولامادي يعتبر بمثابة مبدأ إلهي فيه، يعني في الإنسان، حيث هو مدعو للعيش في مجتمع للأنس وإقتضاء الحاجات[         

يسأل المعلّم:  

-         بما يتميز الإنسان عن الحيوان؟ هل ناطق تعني عاقل أيضاً؟

-         عاقل تعني السلوك والتصرف،هل يعني ذلك تميزه بأنّه إجتماعي؟

  • نستنتج إذاً أن الإنسان بمنزلة وسط، هل يعني ذلك:

-         الانحدار لمستوى الحيوان حيث يسود قانون الغاب ويستبد الأقوى بالأضعف؟

-         الارتقاء العقلي والسلوكي بما يعني من السيطرة على الطبيعة العدوانية والعنف والحقد؟

-         العمل على التعاون واحترام الآخر وتقبله؟

 

الإستنتاج: القيم تميز الانسان، وهي تتحقق في أمرين:” تجاوز الغريزة الى العقل، وتجاوز العقل الى القيم الروحية”.

النشاط الثالث: شرح مفهوم الحق والواجب.

الوضعية: عرض صورة ومستند.

الطريقة: التساؤل والاستنتاج. مشاركة التلامذة.

                                                                                                تظاهرة عمّالية – تجمّع لمطالب إجتماعية.

-         هل يحصل المواطن على حقوقه تلقائياً؟

-         هل يجب المطالبة بها والنضال لتحقيقها؟

الإستنتاج:  بعد مسار طويل من النضال والتضحيات وذلك نتيجة لتطور فكري وثقافي وفلسفي لمفهوم الحقوق.

إستطراداً لتوضيح مفهوم الحقوق، يتابع المعلّم طرح الأسئلة:

-         ما هو الحق المطالب به؟

-         هل هو من حقوق الانسان؟ لماذا؟

يطلب المعلّم من تلاميذه تعداد أهم بنود حقوق الإنسان، ثم التركيز على أهمها وكتابتها على اللوح:

1- الحق بالحياة                                   3- المساواة: - نبذ التمييز العرقي  

-         عدم التمييز بين الجنس واللون       

  2- الحرية : – حرية التعبير                        4- العيش بكرامة: – حقوق إقتصادية

             - حرية التنقّل والتملك                                        - حقوق إجتماعية

             – حرية المعتقد                                              – حقوق سياسية

 

الخلاصة: العدالة تبقى الإشكالية القائمة في فكر وفي حياة الإنسان، فهي حق للإنسان على المجتمع والقانون. وهي دائما موضوع نضال وآمال.

النشاط الثالث:  قراءة وشرح نص داعم للدرس.

الطريقة: عمل جماعي من قبل التلامذة.

<< هو الحق الأصلي الوحيد والفريد الذي يعود الى الإنسان بفضل إنسانيته، أي أنه لا يأخذه منةمن أحد، ولا يمنح،إنه الحق الطبيعي الفطري؛ بمعنى ان الإنسان ليس بإنسان بدون هذه الحرية، ونزعه من أي إنسان هو نزع إنسانيته منه. >>

-         يطلب من التلامذة شرح النص والتركيز على مفهوم: “الحق”، “الإنسانية”، “الحق الطبيعي الفطري”، “الحرية”.

 

 

الحصة الثانية

  عنوان الدرس : القانون والأخلاق.

الأهداف الخاصة والمضامين: – أن يتمكن المتعلّم من التفريق بين القانون الوضعي وغيره من                                       القوانين.

-         التعبير عن مفهوم العدالة وأشكالها

سير الدرس والنشاط اللأول: شرح قول.

الطريقة : الشرح و الإستنتاج

الهدف:  تعريف القانون وأنواعه.

أولاً: القوانين الطبيعية:

<< إن القوانين من طبيعية ومنطقية ورياضية، حتمية ضرورية لا يمكن مخالفتها.>>

  أما الأمثلة على ذلك:

     - كل الأجسام تسقط بضرورة محتمة.

    – المربع لا بد أن يكون له أربعة أضلاع متساوية.

-         أن الشيء لا يمكن أن يكون هو وضده في الوقت نفسه.

الإستنتاج: إن القوانين العلمية أو الوضعية هي ضرورية ولا يمكن مخالفتها.

ثانياً: القانون الأخلاقي:

<<إن هذا القانون تابع لحرية الفرد، إذ هو يشعر أنه اختار العمل الخلقي الذي يريد تحقيقه بملء حريته،وأنه ليس مفروضاً عليه من الخارج، فالسلطة هي ذاتية ومعنوية تابعة لاختيار الفرد من جهة وقائمة على عاطفة الاحترام من جهة أخرى.>>

ثالثاً: القانون الإجتماعي:

<< هو أقرب إلى القانون الأخلاقي بل يكاد يتطابق معه،مثلآً عدم السرقة وعدم التعدي على الآخرين وعلى ملكيتهم  وإحترام الآخر…>>

بالرغم من هذا التشابه هناك فروقات :

-         صفة الإلزام في القانون الاجتماعي مستمدة من سلطة أعلى هي نفعية تراعي مصلحة الجماعة.

-         القانون الأخلاقي يحتم مساعدة الغير إستناداً إلى مثال أعلى.

رابعاً: القانون الوضعي:

<< هو مجموعة منظمة من القواعد التي تحكم الحياة في المجتمع، وهو منبثق عن سلطة شرعية تسعى الى تطبيقها بواسطة سلطة تنفيذية وسلطة قضائية.>>

الإستنتاج: معنى وضعي إذاً يختلف عما شرحناه سابقاً. إن عبارة إجتماعي – أخلاقي توجب قانون يحظر ويمنع. إذن، هو من وضع الانسان أي الجماعة لتنظيم أمور المواطنين.

 

الخلاصة:الحق هو حق موضوعي، يمنع، يسمح، بسلطة خارجية مستمدة من شرعية القانون. أما الأخلاق فهي الأمور المحرمة أو المباحة،المستمدة من سلطة داخل الفرد أي الضمير.

النشاط الثاني: قراءة فقرة وشرحها.

الطريقة: الإستنتاج ورصد الحجة.

الاطروحة: العدالة والقانون.

الوضعية: عصف ذهني – تساؤل ونقاش.

السؤال: – هل الحرية مطلقة؟

-           - أين تقف حدود حرية الإنسان؟

-          - متى يضطر الإنسان للتنازل عن جزء من حريته

الفقرة: << حسب هوبس وسبينوزا العدالة لا وجود لها في الحالة البدائية للإنسان (الإنسان ذئب للإنسان) وفي هذه الحالة أيضاً لا وجود للسلم بل العنف هو الذي يطغى,فكيف برأيهم يتم الخروج من هذه الحالة؟

تكتب اجابات التلامذة بعد تصويبها من قبل المعلّم،على اللوح:

-         المخرج من حال الطبيعة باللجوء الى العقل.

-         عند هوبس هو خضوع تام لقوة تؤسس على العقل.

-         يرفض روسّو فكرة الحق للأقوى! فكيف تتحول القوة الى حق؟

 

مفهوم الحق هو مفهوم عقلي يصعب تحقيقه في الواقع المعاش. ضرورة وجود سلطة تكون مصدر الشرعية لكل قانون.

 

-         التمرين التقويمي: تحليل نص لروسو

الهدف:جعل المتعلم قادراً على: – تحديد المسألة – السؤال المشكلة

                                   - الأطروحة المستبعدة.

المهارات المستهدفة: إستنتاج الأطروحة المثبتة.

الطريقة: عمل مجموعات، يقسم التلامذة إلى ثلاث فرق، كل فرقة مطلوب منها مهمة محددة.

 ” إن أقوى الناس لا يكون قوياً بالشكل الذي يمكنه ان يكون دائماً السيد ما لم يحول قوته الى حق وطاعة الآخرين الى واجب… غن القوة هي قدرة فيزيائية، ولا أرى قط أي أخلاقية يمكن أن تترتب عن مفعولاتها؛ فالإنصياع الى القوة حكم ضرورة لا إرادة، وفي أحسن حال هو سلوك حذر. ببأي معنى يمكن أن يكون واجباً؟

    لنتصور ولو للحظة، هذا الحق المزعوم؛ إني أرى أنه لاينتج إلاهراءاً غير قانل للتفسير. فبمجرد ما يقوم الحق على القوة تتغير النتيجة بتغيّر العلّة، فكل قوة تتغلب على الولى تحلف “حقها”.

فحالما أمكن العصيان بدون عقاب أمكن العصيان بكيفية مشروعة، وبما أن القوي له الحق دائماً فلا يتعلق المر إلا بالعمل على ان نكون دائماً الأقوى.

لكن ما هذا الهق الذي يزول بزوال القوة؟

إن كان من الواجب الامتثال بالقوة فلن تكون حاجة للامتثال بالواجب، إذن غن لفظ الحق لايضيف شيئاً، فهو لا يعني ها هنا شيئاً بالمرة… لنتفق غذن على ان القوة لاتخلق الحق وان لا لزوم للخضوع إلا للقوى المشروعة.

 

     روسو: العقد الاجتماعي

أسئلة حول النص:

1-   ماهي المسألة التي يبحثها النص؟

2-   ما هو السؤال الأساس الذي يجيب عليه النص؟

3-    هل تجد في النص أطروحة ما؟ إستخرجها إن وجدت.

 

الإستنتاج: حجة روسّو هي منطقية:”إن كان الحق مبني على القوة، فكل قوة تقوى على الأولى تخلفها في تأسيس الحق.”

 

 

الحصة الثالثة

عنوان الدرس: القانون والواجبات.

الأهداف الخاصّة: – أن يتعرف الطالب على أهمية القانون ووظائفه.

    – أن يصبح قادراً على التمييز بين القانون والأخلاق.          

المضامين وسير الدرس: شرح مفهوم الواجب      

الطريقة: شرح، مقارنة.

الأطروحة: كل حق يترتب عليه واجب.

تعريف الواجب: تعددت وجهات النظر في مفهوم الواجب، ويمكن ان نجملها في وجهتين أساسيتين:

ألإولى و يمثلها ارجتماعيون: الواجب هو ما يأمرنا المجتمع باتباعه او الابتعاد عنه.

الثانية مثلها كانط وأتباعه: الواجب قانون أخلاقي مطلق يأمر دون قيد أو شرط. يشعر كل فرد بلزوم تحقيقه لذاته، وتحقيقه الإرادة الحرة الصالحة.

تدخل من المعلّم عن طريق الحوار:

-         يجب التمييز بين   – الواجبات التي جددت من خلال المجتمع والحياة.

-         الواجبات المنبثقة من القيم أو المثل الإنسانية.

الخلاصة:

  • ·       الواجب والقيم الأخلاقية( الضمير):

-         إن التكامل الأخلاقي يشعرنا بضرورة تحقيق المثل الذي يشعرنا الضمير، هو ما نسميه الواجب.

-         الواجب إذاً هو المظهر النفسي والعملي الذي يتجلّى فيه مبدأ الحياة الأخلاقية ويؤثر في ضمائر الأفراد

 

    تقييم: نموذج تطبيقي،  تحليل نص “لروسّو” حول مفهوم الحق والعدالة

 

 

التقرير الختامي لمادة مشغل ومختبر (طارق عسيلي) 07/07/2010

Filed under: أنشطة,أبحاث — philosamis @ 9:26 ص

تقرير ختامي: مقرر مشغل ومختبر

عندما اطلعت على برنامج مواد الفصل الثاني، وقرأت من بينها اسم مقرر مشغل ومختبر، للوهلة ظننت أن هناك خطأ ما، فالمشغل والمختبر يكونان للعلوم الاختبارية والفلسفة أبعد ما تكون عن هذا. ثم ظننت أن يكون القيمون على الإدارة قد أرادوا أن يزودونا ببعض الثقافة العلمية من خلال هذا المختبر. فلم اكترث واعتبرت أن هذا المقرر قد يكون هامشياً لتعبئة فراغ ما في البرنامج.

لم أعرف حقيقة المقرر إلا في الحصة الأولى، حيث تبددت شكوكي، وزاد انتباهي واهتمامي بالمقرر. فمنذ بدأ الأستاذ بشرح الخطوط العامة للمقرر شعرت بالأهمية وعرفت أن هذا المقرر سيدخلنا إلى عالم جديد من المعرفة.

كنت أعرف أن هناك إمكانية للاستفادة من المصادر الإلكترونية في الدرس الفلسفي أما الكيفية فكنت أجهلها تماماً. وكنت أظن أن المسألة تتم بطريقة اعتباطية، فبمجرد أن أدخل المعلومات على محرك البحث وأطرح سؤالاً، فسأجد الإجابة جاهزة.

جاء مقرر المشغل ليغير قناعتي في هذا المجال، ولبيّن لي كيفيات استخدام الانترنت والاستفادة من هذا الكنز المعرفي بطريقة منظمة وناجعة.

كانت الخطوة الأولى في تعريفنا على world links وعلى كيفية تحميل الأبحاث، ثم الخطوة الكبرى التي لم تكن تخطر لي على بال: إنشاء مدونة، ولم أكن قد سمعت بالمدونات من قبل، ولم أكن أعرف أنه بمقدوري أن أنشئ مدونة خاصة بهذه السهولة.

تعلمت بسرعة كيفية إنشاء مدونة، وعملت مع زملاء لي على إنشاء مدونة على وجه السرعة لأن المقرر كان يدفعنا لسرعة الإنجاز، فلم تكن المدونة بمستوى ما أطمح إليه. لكنني أستطيع الآن، وبعد أن تعرفت إلى الطريقة والكيفية، أن أخطط لمدونة بمستوى ما أطمح إليه.

فبعد الانتهاء من المقرر وبعد تحصيل ما تم تحصيله من المهارات أستطيع أن أخطط لمدونة خاصة بي كمدرّس لمادة الفلسفة وقد وضعت التصور التالي:

  1. الهدف  الرئيسي للمدونة: تبادل الخبرة مع زملائي الأساتذة من أجل درس فلسفي أفضل.
  2. سياسة النشر على المدونة: الجدية والرصانة عنوان أساسي للنشر على المدونة، فلن أسمح لنفسي أو لغيري إلا بنشر ما يكون جامعاً لمجموعة من الشروط منها: المعلومة الموثوقة، الإخراج اللائق، اللغة السليمة، البعد عن الاستطراد، الوضوح في الطرح، الالتزام بالشروط والمعايير الأكاديمية المتعلقة بالدرس الفلسفي، من حسن التحضير ودقة المعلومات والشرح الوافي..الخ.
  3. الجمهور المستهدف من المدونة: أساتذة تعليم الفلسفة في المدارس الثانوية اللبنانية.
  4. عرض روابط لأهم المواقع التي تعنى بتعليم الفلسفة.
  5. العناوين الأولية لتصنيفات المدونة:

                                               ‌أ-           تعريف بالمدونة وبأهدافها من خلال عنوان تصنيف: التعريف بالمدونة؟

                                              ‌ب-         تصنيف بعنوان دروس فلسفية: يقسم إلى عناوين فرعية بعدد فرع منهج الفلسفة في السنتين، وفي الفروع كافة، كأن يكون تصنيف لدروس الفلسفة العامة، وتصنيف للفلسفة العربية وهكذا.

                                              ‌ج-         تصنيف بعنوان: ثقافة فلسفية، ويمكن في هذا التصنيف نشر نبذة عن بعض فلاسفة المنهج مع إبراز النقاط المهمة في النظريات الواردة في المنهج، ويمكن في هذا التصنيف التعريف بأهم المفاهيم والمصطلحات المتعلقة بدروس المنهج…

                                               ‌د-          تصنيف تحت عنوان: نصوص ومواضيع: وينشر تحت هذا التصنيف نصوص وأقوال جديدة، شرط أن تكون واضحة وتحتوي على إشكالية وتتعلق بالمنهج بشكل مباشر.

                                               ‌ه-          تصنيف تحت عنوان تمارين: ينشر في هذا التصنيف تمارين صغيرة تتعلق بالدروس.

                                              ‌و-          تصنيف بعنوان شبكات تقويم: يعرض في هذا التصنيف نموذج لشبكات تقويم في مجلات قياس الكفايات الأساسية، وشرط نشر هذه الشبكات أن تكون مختصرة وجدية.

ويمكن في هذه المدونة إفساح المجال للأساتذة الزوار أن يشاركوا من خلال مناقشة ما هو منشور على المدونة أو من خلال مقترحات يتقدمون بها، وهذا ما سيغني المدونة ويطورها نحو الأفضل.

كما أطمح لإنشاء مدونة موجهة للطلاب أهدف من خلالها إلى التواصل مع طلابي وعرض بعض الأفكار التي قد تساعدهم في الدرس والإجابة عن أسئلتهم…

أما مجال الاستفادة الآخر من المشغل فتمثل بنتائج تبادل الخبرات المباشرة بين الزملاء، فقد قمنا في النشاط الثالث بعمل تطبيقي وهو عبارة عن مناقشة تحضير درس كان زميلي قد حضره ودرّسه سابقاً، وقد أثمرت النقاشات تعديلاً على التحضير كان على الشكل التالي:

           ‌أ-          تعديل في الأهداف إذ تمت زيادة كفاية إعادة صياغة نص.

         ‌ب-         تعديل في الطرائق، لم تكن طريقتا الشرح والنقاش مذكورتين. بل الطريقة التي كانت مذكورة هي طريقة العصف الذهني، فرأينا ان العصف الذهني ما لم يعقبه نقاش ثم شرح لا يمكن أن يكون كافياً.

         ‌ج-         تعديل بعض المضامين، فقد أجرينا بعض الحذف وبعض الإضافة.

          ‌د-          إضافة تمرين.

          ‌ه-          نقلنا وضعية من وضعيات النقاش وجعلناه وضعية تقويم.

 

إضافة إلى ما ذُكر فقد استفدت من المقرر خبرة في تقويم المواقع الفلسفية، كما استفدت في كيفية تناول السيرة العلمية لفيلسوف من فلاسفة المنهج وما هي النقاط التي يجب أن أسلّط الضوء عليها، ومن الفوائد المهمة التعرف إلى عدد من مواقع الانترنت والروابط المفيدة في تدريس الفلسفة.

في الختام لا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر الجزيل لأستاذ المقرر الدكتور سمير زيدان على ما بذله من  جهد وعلى حلمه وصبره في إكسابنا هذه المهارات المهمة والكفايات الضرورية لديدكتيك الفلسفة.

 

 

 

 

تحليل النص الفلسفي (طارق عسيلي ومحمد باقر حرب) 05/07/2010

Filed under: أنشطة,أبحاث — philosamis @ 10:47 ص

الجـــــــامعــــة اللبنــانيــــــــة                

كليــــــة التربيـــــة / العمـــادة

قسم تعليم الفلسفة والحضارات

           الشعبة  “ب

 

 

تحليل النص الفلسفيّ
وحدة مهارية لا مهارة واحدة

 
 
 

 

                                     - بحث أُعد لمادة تعليم مادة الاختصاص -

 

إشراف
د. سمير زيدان
 


إعداد  


طارق عسيلــي
 

 محمد باقر حرب 

 
 
 

 

2010
الفهرست

التمهيد ……………………………………………………………………………………..3

 

المستند النظري:

 توزيع مهارات تحليل النص ……………………………………………………………………..4

مهارات الفهم أو التشخيص …………………………………………………………………….5

مهارات التخطيط ……………………………………………………………………………..6

مهارات التحرير ………………………………………………………………………………7

ملاحظات منهجية حول التنفيذ ………………………………………………………………….7

 

المستند التطبيقي:

التمرين الأول: رصد المواقف الفلسفية المثبتة و المستبعدة توصلاً إلى تشخيص الإشكالية و صياغتها  ………….9

التمرين الثاني: التمرين على الكشف عن شبكة المفاهيم………………………………………………11

التمرين الثالث: التمرين على رصد الأدوات المنطقية وتمفصلات النص………………………………….13

التمرين الرابع: التمرين على رصد ضمنيات النص و رهاناته………………………………………….16

التمرين الخامس: التمرين على التقويم النقدي………………………………………………………18
الخاتمة ……………………………………………………………………………………..19

 


تمهيد:
يقول ديكارت: “ العقل أعدل الأشياء توزّعاً بين الناس…؛ إن اختلاف آرائنا لا ينشأ من كون بعضنا أعقل من بعض ، بل ينشأ من كوننا نوجّه أفكارنا بطرق مختلفة و لا نطالع الأشياء ذاتها : إذ لا يكفي أن يكون الفكر جيداً و إنما المهم أن يطبّق تطبيقاً حسناً 
[1].
 يهدف ديداكتيك الفلسفة تمكين المتعّلم من الإنخراط في التفكير ، من خلال إكسابه القدرة على تمثّل الفكرة الفلسفية و إعادة تمثيلها ، إذ ليس الوعي الفلسفي المستهدف مجرّد تأريخ للأفكار الفلسفية كوحدات تأريخية بل هو وعي بكيفية تشكّلها بغية اكتساب مهارة إنتاجها ، و الانتقال من  طور التصوّر الغشطالتي السلبي إلى التصوّر المتضمّن للتقويم و الحكم المحقِّق للأهداف المحورية للمادة: المفهمة , الأشكلة, الحجاج ؛ و هذه الإستراتيجية لا تكون بكون الدرس الفلسفي مجرد عرض للمضامين الذي كشفت التجربة عقمه و قصوره عن إقدار الطالب على التمثيل و الانتاج ؛ إزاء ذلك تبرز ضرورة تطوير الدرس الفلسفي  باعتماد تقنيات و مهارات تناسب هوية الفلسفة من جهة ، و مقتضيات بيداغوجيا الفلسفة من جهة أخرى ؛  و حيث إن الكتابة و لا سيما تحليل النصوص أثبت فعاليته البيداغوجية في العلوم الأدبية و الإنسانية، و جرّبته بعض المناهج في تعليم وتعلّم الفلسفة: حيث يكتشف المتعلم من خلال تعامله مع النّصوص الفلسفية – على اختلافها –خصوصية التفكير الفلسفي الذي ينوّع الإجابات حول المسألة الواحدة بحيث تدخل النصوص في حوار نقدي إفتراضي تغذّيه أنماط حجاجية متنوعة؛ غير أنّ المطلوب ليس أن يتعرّف المتعلم فقط على تفكير  الفلاسفة ، و تحليل هذه النصوص يعين المتعلّم على الانخراط في التفكير الفلسفي
[2]. غير أن بعض هذه التجربات شابها الخلل في تنفيذ ذلك بسبب جعل تحليل النص الفلسفي مهارة واحدة دون ملاحظة أنه مركب من عناصر مهارية و تقنية مما يقتضي مقاربة أخرى في تنفيذه كوحدة مهارية مركبة من مهارات و تقنيات متعددة ذوات إجراءات عملية ؛ و هو ما عملنا في هذه الورقة على توصيفه نظرياً و إرفاق ذلك بنماذج تطبيقية . 

 
 
 

 

 

    المستند النظري:
ما يُطلب من المتعلم في تحليل النص الفلسفي  يمكن حصره بالمهمات التالية:
تبيّن و تبيين: مفاهيم النص و شبكتها ، الأطروحة  المثبتة ، و الأطروحة المستبعدة ، إشكالية النصّ ، نسق الحجاج ، و رهانات النصّ و أن ينقد مدى و وجاهة أطروحة الكاتب و أن يعبّر عن ذلك بأسلوب منطقي وواضح .
فكيف تتحول هذه المهمات إلى كفايات ؟
 خلصنا في التمهيد إلى أن تحليل النص وحدة مهارية و ليس مهارة واحدة، تفصيل ذلك أن  المهارات المطلوبة في تحليل النص الفلسفي هي:

  1. تحديد الهوية الموضوعاتية للنص.
  2. الانتقال من الكلمة ذات الدّلالة العامّة Notion و هي عادة دلالة مبهمة، إلى المفهوم Concept الذي يتحدّد داخل إشكالية ما و ضمن مسار حجاجي ما .
  3. الاشتغال على تمفصلات النصّ و روابطه المنطقية لإقدار المتعلّم على رصد لحظات الأشكلة و المفهمة وتبيّن البنية الحجاجية في النصّ ، ثم إقداره على استعمال تلك الرّوابط في كتابته الفلسفية .
  4. الكشف عن شبكة العلاقات بين المفاهيم في النّص الفلسفي  .
  5. رصد  إشكالية  النصّ  و صياغتها .
  6. القدرة على بناء مقدمة تربط النص بالمشكل فلسفي .
  7. التعرّف على أشكال الحجاج المستخدمة في النص .
  8. إستخلاص رهانات النصّ أو مكاسبه وحدوده.

و سنوزع هذه المهارات في وحدات ثلاث :

1)    مهارات الفهم أو التشخيص . 

2)    مهارات التخطيط.

3)    مهارات التحرير.

 

 

1)    مهارات الفهم أو التشخيص : من السهولة بمكان على المتعلم إذ يواجه نصاً ، الإستنجاد الآلي بالذاكرة و التسرع في إسقاط المسألة أو القضية على درس أو محور من محاور المنهاج : لأن التذكَّر الآلي أسهل من إعمال الفكر غالباً؛ و عليه كي  يتحقق التشخيص و الفهم الدقيقين ثمة خطوات مقترحة تشكّل مهارات مرحلية و توصّلية، و هي:

 
 

2)    مهارات التخطيط:
يتم من خلال مهارات التخطيط الكشف عن: شبكة المفاهيم، و نسق  الحجج ترتّباً و تراتباً؛ وهي مهارات كثيرة ومتنوعة تتطلب وعياً بالمقاصد الأساسية التي يحملها النص و هي :

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

2)    مهارات التحرير: توفر العمليات الفكرية اللازمة لبناء مستوى فهم أعمق للمادة ، و لإثارة إستراتيجيات عمليات التفكير العليا[3] ، و ذلك أن طبيعة عملية التحرير و لا سيما التحرير الكَتْبِي تكشف فعلاً عن إنخراط المتعلّم في التفكير الفلسفي؛  مندرجات التحرير هي :
 

a)     مهارة الصياغة العامة بلغة سليمة بحيث يكون الوعاء اللغوي كاشفاً بوضوح عن وعي المتعلّم للنصّ في منطوقه و مفهومه .

b)    مهارة الكتابة المنطقية بمراعاة أدوات الربط و الوصل المنطقية فضلاًعن اللغوية بين مضامين التحليل .

قبل البدء في نمذجة التمرينات و التطبيقات على المهارات المستهدفة ، تلزم الإشارة إلى :

  1. ضرورة الفصل بين المهارات في عملية إكسابها :
    لا ننكر أن خصوصية المادة الفلسفية و ضعف التكوين البيداغوجي للمتعلم تسبّب صعوبات بيداغوجية  و ديداكتيكية لدى تحليل النص الفلسفي؛ و لكن هذه الصعوبات ناشئة أيضاً من عدم تشكّل الواضح و التفصيلي  لكفاية تحليل النص لدى المتعلم: لتوهم أن تحليل النص يشكّل مهارة واحدة بسيطة؛ و حيث  إنه مركب من مهارات و تقنيات متعددة ،يلزم التفكيك المنهجي بين هذه المهارات و التقنيات لتسهيل إكسابها و اكتسابها ؛ و هذا تطبيق للقاعدة الثانية من المنهج الديكارتي
    [4] .
  2. ضرورة ترتيب  المهارات في عملية إكسابها :
    إن بين هذه المهارات نسق و ترتيب منهجي  ، مثلاً  من المشكلات الديداكتيكية التي ينتج عنها مشكلات بيداغوجية تكليف المتعلم ببناء  إشكالية حول نص ما دون تمرينه قبلاً على استخلاص المواقف المثبتة و المستبعدة في  النص ، و هذه الأخرى قبل تمرينه على اكتشاف شبكة المفاهيم ؛ لذلك فإن أمر الترتيب الديداكتيكي لهذه المهارات أمر لازم من الحيثية المنهجية و المنطقية .
  3. نقترح تنفيذ هذه الآلية ضمن برنامج بكالوريا القسم الأول حتى يصل الطالب إلى بكالوريا القسم الثاني وقد تحولت هذه الوحدة المهارية إلى كفاية: فتتفرغ العملية التعلييمية- التعلمية لمضامين المنهج.     

 

    المستند التطبيقي :
راعينا في هذا المستند الفصل المنهجي بين مهارات تحليل النص، و اعتمدنا نمذجة تطبيق معظمها على نص واحد حتى يلاحَظ كيفية تشكّل كفاية تحليل النص بالتدريج في النص الواحد؛ فإن طُلِب من المتعلّم تحليل هذا النص بعد اكتسابه لهذه المهارات لكانت إجابته هي مجموع ما اكتسبه من هذه التمرينات.  
 

 

      I.            التمرين على رصد المواقف الفلسفية المثبتة و المستبعدة توصلاً إلى تشخيص الإشكالية و صياغتها:

  • المهارة المستهدفة: تشخيص الأطروحة المثبتة و الأطروحة المستبعدة و تشخيص الإشكالية و صياغتها .
  • الهدف : جعل المتعلم قادراً على :
  1. تحديد المسألة التي يبحثها النص.
  2. تحديد ما يثبته النص (الطريحة) و ما يستبعده من مواقف (النقيضة) .
  3. معرفة كيفية تشكّل النص الفلسفي من خلال الحجاج الافتراضي بين المواقف.
  • الإجراءات العملية :
  1. إفتراض كون النص إجاباتٍ  على أسئلة مقدّرة .
  2. تحديد السؤال المحوري الذي أُشتقت منه الأسئلة المقدّرة .
  3. تحديد الإجابة التي يقترحها الماتن .
  4. البرهنة على ذلك إنطلاقاً من النص .
  5. تحديد الإجابة المستبعدة من الماتن .
  6. البرهنة على ذلك إنطلاقاً من النص .
  7. تحديد الإشكالية التي حرّكت السؤال و من ثَمَّ الإجابة المقترحة .   

 

 

 

 

 

أنموذج تطبيقي:
 
 

 

النص
“ لا بدّ من أن نتخلّى عن المبالغة في تقدير أهمية الوعي كي نفهم الحياة النفسية فهماً جيداً ، علينا أن نرى في اللاوعي عمق كل حياة نفسية ؛ فاللاوعي يشبه دائرة كبرى تحتوي الوعي داخلها كدائرة أصغر منها. من المستحيل أن يكون ثمة حدَثٌ واعٍ ، ما لم تسبقه مرحلة من اللاوعي؛ بينما باستطاعة اللاوعي أن يستغني عن أية مرحلة واعية دون أن يفقد مع ذلك قيمته النفسية: فاللاوعي هو الحياة النفسية بذاتها و لبّ حقيقتها ؛ أما طبيعته الحميمة فإننا نجهلها بقدر ما نجهل حقيقة العالم الخارجي، علماً بأن ما يُعلِمنا به الوعي عن اللاوعي هو ناقص كنقص معرفة الحواس بالعالم الخارجي ”.
                                                                                                    Freud
 

 

 

  • ·        الأسئلة المساعدة
  1. ما هي المسائل التي يجيب عنها النص؟
  2. ما هو السؤال المحوري ؟
  3. ما هي الأطروحة التي يسعى النص إلى استبعادها ؟
  4. ما هي الأطروحة التي يسعى النص إلى إثباتها ؟
  5. إستخرج الحجج الواردة قي النص.
  6. جدوِل المفاهيم المؤسسة للأطروحة المثبتة ، و المفاهيم المؤسسة للأطروحة المستبعدة في النص.
  7. ما هي الإشكالية التي تنطلق منها الأطروحتان؟

 

 

 

 

  • ·        الإجابات المفترضة 
  1.  

1)    هل يكفي الوعي لتفسير الحياة النفسية؟

2)    هل ثمة وعي صرف؟ أم أن كل ظاهرة من ظواهر الوعي يحركها اللاوعي؟

3)    إن كان الوعي لا يلغي اللاوعي، فهل العكس صحيح؟

4)    كيف يمكن إدراك اللاوعي بالوعي؟

  1. ما هو المحرك الأساسي للحياة النفسية؟
  2. الأطروحة المنفية: كون الوعي هو المحرّك الأساسي أو الوحيد للحياة للنفسية.
  3. الأطروحة المثبتة: اللاوعي هو حقيقة الحياة النفسية.
  4.  

1)     “ فاللاوعي يشبه دائرة كبرى تحتوي الوعي داخلها كدائرة أصغر منها”.

2)    “من المستحيل أن يكون ثمة حدَثٌ واعٍ ، ما لم تسبقه مرحلة من اللاوعي”.

3)    “باستطاعة اللاوعي أن يستغني عن أية مرحلة واعية دون أن يفقد مع ذلك قيمته النفسية”.

المفاهيم المؤسسة للأطروحة المثبتة

المفاهيم المؤسسة للأطروحة المستبعدة

-اللاوعي عمق الحياة النفسية
-اللاوعي دائرة كبرى تحتوي دائرة الوعي
-إستحالة وجود ظاهرة وعي غير مسبوقة  باللاوعي
 
 

 

- الوعي هو موضوع الحياة النفسية و بالتالي علم النفس
-  (الظواهراللاوعية) ناتجة عن وهن الوعي

-  كل (لاوعي) هو أمر جسدي. 

  1. ما هو جذر الحياة النفسية ؟

 

 
 
 

 

  II.            التمرين على الكشف عن شبكة المفاهيم:

  • المهارة المستهدفة : إستخراج الكلمات – المفاتيح: لتحديد المفاهيم و تعيين طبيعة العلائق التي بينها .
  • الهدف : جعل المتعلم قادراً على :
  1. رصد المفاهيم و تحديد دلالاتها .
  2. الكشف عن طبيعة الروابط فيما بينها .
  3. رصد المفهوم النواتي الذي تتمحور حوله بقية المفاهيم الأخرى.
  4. تتبع النمو الدلالي للمفهوم النواتي داخل النص .

 

  • الإجراءات العملية :
  1. تحديد الكلمات- المفاتيح في النص.
  2. تحديد الوحدات المفهومية التي يمكن إشتقاقها من الكلمات- المفاتيح .
  3. تحديد المفهوم النواتي .
  4. تحديد طبيعة علاقة المفهوم النواتي ببقية المفاهيم .
  5. تحديد لحظات نمو المفهوم النواتي .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أنموذج تطبيقي:
 
 

 

النص
“ لا بدّ من أن نتخلّى عن المبالغة في تقدير أهمية الوعي كي نفهم الحياة النفسية فهماً جيداً ، علينا أن نرى في اللاوعي عمق كل حياة نفسية ؛ فاللاوعي يشبه دائرة كبرى تحتوي الوعي داخلها كدائرة أصغر منها. من المستحيل أن يكون ثمة حدَثٌ واعٍ ، ما لم تسبقه مرحلة من اللاوعي؛ بينما باستطاعة اللاوعي أن يستغني عن أية مرحلة واعية دون أن يفقد مع ذلك قيمته النفسية: فاللاوعي هو الحياة النفسية بذاتها و لبّ حقيقتها ؛ أما طبيعته الحميمة فإننا نجهلها بقدر ما نجهل حقيقة العالم الخارجي، علماً بأن ما يُعلِمنا به الوعي عن اللاوعي هو ناقص كنقص معرفة الحواس بالعالم الخارجي ”.
                                                                                                    Freud
 

 

 

 

 

  • الإجابات المفترضة:
  1. الوعي، الحياة النفسية، اللاوعي.
  2. اللاوعي عمق الحياة النفسية؛ معظم الظواهر النفسية لاواعية؛ اللاوعي هو جذر الوعي؛ أصالة القيمة النفسية للاوعي؛معرفة اللاوعي بالوعي ناقصة.
  3. اللاوعي هو الحياة النفسية بذاتها.
  4. تحديد طبيعة علاقة المفهوم النواتي ببقية المفاهيم .
  5. تحديد لحظات نمو المفهوم النواتي .

 

 

 

 

  1. التمرين على رصد الأدوات المنطقية وتمفصلات النص:
  • المهارة المستهدفة : إكتشاف المتعلم وظيفةَ الأدوات المنطقية التي يستعملها النص للربط بين القضايا الواردة فيه .
  • الهدف :جعل التلميذ قادرا على مفصلة قضايا النص وذلك إستعداداً لـ :
  1. القيام برصد لحظات النص المنطقية .
  2. إعادة بناء مسار الحجاج المنطقي في أهم وحداته .
  • الإجراءات العملية :
  1. معرفة المقصود بالأدوات المنطقية  و وظيفتها في بناء النص .
  2. تحديد هذه الأدوات في النص .
  3. فذلكة كيفية تعبيرها عن تمفصلات النص.
  4. محاولة تنظيم هذه التمفصلات داخل وحدات معنوية مضمونية .
  5. تحديد السؤال الذي يمكن أن تندرج ضمنه هذه الوحدات .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أنموذج تطبيقي:

النص:

“ صحيح أن الشعب في الأنظمة الديمقراطية يبدو وكأنه يفعل ما يشاء. لكن قوام الحرية السياسية ليس في أن نفعل ما نشاء. في الدولة، أي في مجتمع تتوفر فيه القوانين، لا يمكن للحرية أن تقوم إلا في قدرتنا على فعل ما ينبغي أن نريد، وفي عدم إكراهنا على فعل ما لا ينبغي أن نريد.

يجب أن يبقى راسخاً في أذهاننا معنى الاستقلال ومعنى الحرية. الحرية هي حقنا في فعل كل ما تجيزه القوانين، وإذا كان باستطاعة مواطن ما، أن يفعل ما تمنعه القوانين، انتفت حريته، لأن الآخرين والحالة هذه سيتمتعون بالقدرة ذاتها.

ليست الديمقراطية ولا الأرسطقراطية نظاماً حراً بطبيعته. فالحرية السياسية لا وجود لها إلا في الحكومات المعتدلة. ولا وجود لهذه الحرية إلا في حال عدم استغلال السلطة. لقد علمتنا التجربة منذ القدم أن كل إنسان ذي سلطة يميل إلى تجاوزها ويمعن في ذلك حتى تعترضه حدود.

كي لا يكون بمقدورنا استغلال السلطة، يجب أن تحد السلطة السلطة”.

                                                                          مونتسكيو:في روح القوانين

 

 

  • الأجوبة المفترضة:
  1. يقصد بالأدوات المنطقية أدوات الاستدلال والإقناع من ومفهمة وأشكلة وحجاج، وما يتعلق بها من أدوات تحليل وتركيب وبرهان ويُعبر عنها بروابط خاصة مثل إذا كان كذا ..فكذا؛ لأن… ولهذه الأدوات وظيفة أساسية  هي إنتاج الفكرة و إيصالها.
  2. نجد في النص مجموعة من المفاهيم: الحرية السياسية، النظام الديمقراطي، الاستقلال، الحكومات المعتدلة، كما نجد في النص حججاً لإثبات أطروحة صاحبه مثل قوله: الحرية هي حقنا في فعل كل ما تجيزه القوانين(مقدمة)، وإذا كان باستطاعة مواطن ما، أن يفعل ما تمنعه القوانين(مقدمة)، انتفت حريته(نتيجة)، لأن الآخرين والحالة هذه سيتمتعون بالقدرة ذاتها(تعليل). وقوله: ليست الديمقراطية ولا الأرستقراطية نظاماً حراً بطبيعته(مقدمة). فالحرية السياسية لا وجود لها إلا في الحكومات المعتدلة. ولا وجود لهذه الحرية إلا في حال عدم استغلال السلطة. لقد علمتنا التجربة منذ القدم أن كل إنسان ذي سلطة يميل إلى تجاوزها ويمعن في ذلك حتى تعترضه حدود…
  3. تمفصلات النص: ربط مفهوم الحرية بالقيم الأخلاقية، تبلور الحرية بالقوانين والخطر الكامن في تجاوزها، تأكيد على أن الحفاظ على الحرية يبقى منوطاً بالمسؤولين عن السلطة أكثر مما هو منوط بنوع النظام السياسي.
  4. تنظيم التمفصلات داخل وحدات معنوية: الحرية والقيم الأخلاقية مترابطان، تجاوز القوانين خطر على الحرية، الحفاظ على الحرية مهمة المسؤولين لا النظام.
  5. هل الخضوع للقوانين والقيم  يحفظ الحرية أم  يناقضها؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  1. التمرين على رصد ضمنيات النص و رهاناته:
  • المهارة المستهدفة :الكشف عن المسلمات الضمنية التي تأسس عليها موقف الفيلسوف، ثم الكشف عن الرهان الفلسفي الذي تقود إليه أطروحته .
  • الهدف :أن يصبح المتعلم قادراً على كشف المسلمات الضمنية حتى يحرز فهم النص بنمط تعميقي لا تسطيحي ، يخوّله الإنخراط فعلياً في التفكير في المشكل الفلسفي الذي يثيره النص ، و ذلك من خلال:
  1. مساءلة النتائج التي ينتهي إليها الماتن .
  2. الكشف عن ما تستند عليه مفهوماً و منطوقاً .
  3. إستخلاص الرهان من كل ذلك و الكشف عن تبعاته .
  • الإجراءات العملية :
  1. تحديد أطروحة الماتن و المواقف الفلسفية المشابهة .
  2. تحديد النتائج التي تفضي إليها الأطروحة المثبتة والتي ينتهي إليها الماتن .
  3. تحديد أدلة الأطروحة المثبتة.
  4. تمييز أدلة الأطروحة المثبتة، الموجودة فقي النص.
  5. تحديد رهانات النص.

 

 

 

 

 

 

 

 

أنموذج تطبيقي:
 
 

 

النص
“ لا بدّ من أن نتخلّى عن المبالغة في تقدير أهمية الوعي كي نفهم الحياة النفسية فهماً جيداً ، علينا أن نرى في اللاوعي عمق كل حياة نفسية ؛ فاللاوعي يشبه دائرة كبرى تحتوي الوعي داخلها كدائرة أصغر منها. من المستحيل أن يكون ثمة حدَثٌ واعٍ ، ما لم تسبقه مرحلة من اللاوعي؛ بينما باستطاعة اللاوعي أن يستغني عن أية مرحلة واعية دون أن يفقد مع ذلك قيمته النفسية: فاللاوعي هو الحياة النفسية بذاتها و لبّ حقيقتها ؛ أما طبيعته الحميمة فإننا نجهلها بقدر ما نجهل حقيقة العالم الخارجي، علماً بأن ما يُعلِمنا به الوعي عن اللاوعي هو ناقص كنقص معرفة الحواس بالعالم الخارجي ”.
                                                                                                    Freud
 

 

 

 

  • الإجابات المفترضة:
  • الأطروحة المثبتة: اللاوعي هو حقيقة الحياة النفسية؛ تحقيق الذات لدى أدلر…
  • “من المستحيل أن يكون ثمة حدَثٌ واعٍ ، ما لم تسبقه مرحلة من اللاوعي” . عالج فرويد حالات هستيريا تبيّن لع أنها غير ناتجة عن خلل عضوي عصبي، بل نتجت عن كبت لذكريات أو رغبات؛ و بعد أن غاص في التاريخ الشخصي لهذه الحالات و استعاد هذه الأسباب من اللاوعي إلى مسرح الوعي ، تماثلت هذه الحالات للشفاء؛ بعض الظواهر كالأحلام و زلات اللسان و الأفعال التائهة….  اللاوعي دائرة كبرى تحتوي دائرة الوعي…
  • اللاوعي دائرة كبرى تحتوي دائرة الوعي
    إستحالة وجود ظاهرة وعي غير مسبوقة  باللاوعي تحديد مدارك الأطروحة الموجودة في النص .
  • الأفعال  الإنسانية أعمق مما تبدو عليه في  ظاهر الأنا الوسطىEGO.

 

 

 

  V.            التمرين على التقويم النقدي:

  • المهارات المستهدفة : إكتشاف مكاسب النص و التعرف على أسلوبه في الحجاج مع دراسة نقدية لقيمة الحجج المستخدمة.
  • الهدف :أن يصبح المتعلم قادراً على :
  1. تجاوز النقد الوهمي السلبي إلى النقد الواعي الإيجابي .
  2. نقد الأطروحة المثبتة من خلال رصد منطلقاتها و ضمنياتها  و رهاناتها.
  3. تجاوز الفكرة السائدة التي تجعل كل تقويم  عملية كشف عن ثغرات  النص أو سلبياته.
  4. النظر في مكاسب النص وأبعاده ورهاناته الفلسفية.

 

  • الإجراءات العملية :
  1. تحديد المكاسب  التي يمكن إستفادتها من تحليل النص .
  2. نقد الحجة المستخدمة من الموقف.
  3. صياغة هذا النقد في قالب تساؤلي .
  4. إبراز الحجة التي أسس عليها نقد الطريحة.
  5. تعليقات وخلاصات حول مجمل النص .

 

 

 

 

 

 

 

أنموذج تطبيقي:
 
 

 

النص
“ لا بدّ من أن نتخلّى عن المبالغة في تقدير أهمية الوعي كي نفهم الحياة النفسية فهماً جيداً ، علينا أن نرى في اللاوعي عمق كل حياة نفسية ؛ فاللاوعي يشبه دائرة كبرى تحتوي الوعي داخلها كدائرة أصغر منها. من المستحيل أن يكون ثمة حدَثٌ واعٍ ، ما لم تسبقه مرحلة من اللاوعي؛ بينما باستطاعة اللاوعي أن يستغني عن أية مرحلة واعية دون أن يفقد مع ذلك قيمته النفسية: فاللاوعي هو الحياة النفسية بذاتها و لبّ حقيقتها ؛ أما طبيعته الحميمة فإننا نجهلها بقدر ما نجهل حقيقة العالم الخارجي، علماً بأن ما يُعلِمنا به الوعي عن اللاوعي هو ناقص كنقص معرفة الحواس بالعالم الخارجي ”.
                                                                                                    Freud
 

 

 

  • الإجابة المفترضة:
  1. محورة الشخصية الانسانية حول اللاوعي؛ الوعي نفسه يتمحور حول اللاوعي .
  2. إرتدّت على فرويد الحجة التي حاجج بها مدرسة الوعي إذ بالغ في أهمية اللاوعي فوقع في الاختزالية و التعميمية .
  3. ألم يقع فرويد في الاختزالية و التعميمية حيث اختصر الحياة السيكولوجية باللاوعي؟
  4.  تؤكد التجربة الوجدانية أن الوعي هو وراء كل الظواهر اللاواعية و ليس العكس .
  5. رغم أن اللاوعي الفرويدي كان فتحاً علمياً، إلا أنه ثمة قصور في هذه النظرية عن تفسير جميع الظواهر النفسية .
    أدرك تلامذة فرويد (أدلر، يونغ) المبالغة التي وقع فيها فأسسوا مدارس أخرى في التحليل النفسي.

الخاتمة:

يؤدي أخذ  تحليل النص وحدة مهارية لا مهارة واحدة دوراً بيداغوجيًّا فاعلاً في التشكل الدقيق لمهارات التحليل ، مما يحقق الأهداف النواتية لديداكتيك الفلسفة: المفهمة، الأشكلة، الحجاج. ومما يسهّل  على المتعلم اكتساب الوحدات المهارية اللازمة لانخراطه في التفكير الفلسفي.

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مصادر البحث

المصادر الإلكترونية:

                                             I.        belkis73.jeeran.com/archive/2008/…/514004.html – Saudi Arabia

                                            II.        marocphilosophie.maktoobblog.com

                                          III.        http://www.philo.edunet.tn/philoelev/index.htm

                                          IV.        quadrophilo.blogspot.com/2008/06/blog-post.html

                                            V.        nowphilosophy.wordpress.com

                                                            VI.            www.philomaghreb.com/bb/viewtopic.php

المصادر الورقية:

        I.            ديفيد: جونسون وآخرون، التعلّم التعاوني، ترجمة : مدرسة الظهران الأهلية، السعودية- الظهران، ط1-1995.

    II.            ديكارت: رينيه، مقالة الطريقة ، تعريب: د.جميل صليبا، لبنان- بيروت، اللجنة اللبنانية لترجمة الروائع، ط2-1970.

 

 

 

 

 

 

 

 


 


[1]  ديكارت: رينيه، مقالة الطريقة ، تعريب: د.جميل صليبا، لبنان- بيروت، اللجنة اللبنانية لترجمة الروائع، ط2-1970
ص 70.

 

[2]  www.philomaghreb.com/bb/viewtopic.php

3 التعلّم التعاوني: ديفيد جونسون و آخرين، ترجمة : مدرسة الظهران الأهلية، السعودية- الظهران، ط1-1995، 5:5.

[4] مقالة الطريقة، م.س.، ص 104.

 

وحدة تعلمية: التصوف – وفاء الخطيب 29/06/2010

Filed under: وحدات تعليمية — philosamis @ 11:03 ص

 

 

الموضوع: تحضير وحدة تعلمية (التصوف)  

المقرر: تعليم مادة الاختصاص 

إعداد: وفاء الخطيب- إسراء بحمد

إشراف:  د. سمير زيدان

العام الدراسي:2009 – 2010

 

 

مقدمة البحث

  • تخطيط الدرس الفسفي من خلال الوحدة التعلمية:

الوحدةالتعليمية هي مجموعة متسلسلة او غير متسلسلة من الحصص الدراسية، والمنتظمة حول نشاط تعلمي أو اكثر من اجل بلوغ الاهداف المطلوبة.

بداية لا بد ان نحدد مفهوم التخطيط الذي” تنظيم بحسب تصميم معين “، وفي معنى آخر” تنظيم وتوقع في ضوء تصميم او خطة”. فحسب هذين التعريفين نجد ان مفهوم التخطيط يتضمن دلالة التنظيم والتوقع، وهما دلالتان عامتان لأي عملية تخطيط ؛فهو من جهة وضع تصورما سيحدث في المستقبل، ومن جهة اخرى، هو تنظيم جملة من العناصر والمكونات وفق نظام معين.

ان التخطيط  ” حسب ما اورده” يوسف قطامي”  عبارة عن خريطة سير يهتدي بها المدرس لتوجيه ممارساته واجراءاته التدريسية، ان عملية التخطيط تجعل العملية التعلمية عملية منظمة وهادفة وبذلك توجه المدرس الى خط السير ومدى التزامه بخريطته وتوجيه المتعلمين وحصره في تحقيق الاهداف المتوخاة في مخطط المدرس.

استناداً الى هذه المباديء نحدد مفهوم التخطيط في انه “عملية” و”صيرورة” لإنه ينبني على مجموعة من الإجراءات المنهجية، وهو ايضاً ” نظام” تصمم وفقه عناصر الدرس ومكوناته، ومراحله، حيث هو ايضاً ” نظام” تصمم وفقه عناصر الدرس ومكوناته، ومراحله، حيث هو” توقع” لنتائج مستقبلية واعمال يمكن تحققها اي ” اهداف ومعارف وأنشطة تعليم – تعلم وتوجيه ودعم وتقييم“.

أهمية التخطيط البعيد المدى في الدرس الفلسفي:

ان عناصر الخطة الدراسية هي نفسها العناصر المكونة للعملية التعلمية بوصفها نظام متكامل، تشمل بالإضافة لما ذكر المكتسبات القبلية والمضامين.

ان التخطيط القصير المدى ،اليومي ، او البعيد المدى، السنوي،أو الوحدة التعلمية، هو اسلوب ومنهج يقوم به المعلم وفقاً لما تستلزمه خصائص الافراد وكذلك الوسائل المتوفرة. بلإضافة لذلك يعطي المدرس تصوراً شاملاً ومتكاملاً للوحدة أو الموضوع المترابط من حيث الخبرات و المعلومات والأفكار التي اشتملت عليها.

 

 

 

الوحدة التعلمية

 

المادة: الفلسفة والحضارات.

  • الفئة المستهدفة: الثاني ثانوي فرع الإنسانيات
  • المدة الزمينية: تسع حصص.
  • المحور التعليمي: علوم إسلامية
  • الوحدة التعلمية: التصوف خمس حصص.

 

  • المكتسبات القبلية المفترضة:

أ – الإستخدامات المتعددة لكلمة علم: علوم وضعية، علوم إنسانية، علوم تطبيقية، علوم دينية…

ب –  علاقة علم الكلام والفقه بالأصول الإسلامية.

العامة الأهداف

-         أن يكتسب المتعلم معلومات عن أبرز تيارات التصوف.

-         أن يكتسب الحس النقدي الموضوعي.

-         ممارسة السؤال الفلسفي وما ينتج عنه من تفكير حر وخلاَق.

  • ·        الأهداف الخاصة ( الإجرائية ):

-         أن يصبح التلميذ قادراً على المقارنة .

-         أن يقتنع بأهمية التفكير العقلي وبأنه لا يناقض الإيمان بل يدعمه.

-         أن يملك رؤية شمولية إلى الكل وهذه الرؤية تؤسس إستعداداً لفهم الآخر.

 

  • الطرائق:

-         إستراجية النقاش المؤدي الى الربط بين المادة وبين الدرس. – إتخاذ موقف والدفاع عنه.

-         إستراتيجية العمل الفردي: نوع هذه المعرفة، بناء الاشكالية…

 

الحصة الأولى

  • عنوان الحصة: التصوف.

-         المكتسبات المحصلة: – العلوم الاسلامية وأهميتها ودورها.

                                   - تحديد مدلولات كلمة علم.

-         الأهداف الخاصة و المضامين:

- أن يتعرف المتعلم على ابرز تيارات التصوف الإسلامي:  نشأتها، تأثرها بالأديان والفلسفات السابقة.

- التصوف الإسلامي وتأثره بالتصوف العالمي.

سير الدرس:

-         مدخل الى الدرس: يتنا ول هذا المخل فقرتين:

الفقرة الاولى: الربط بين الدرس وبين المادة (5 د. )

-         السؤال حول العلاقة بين الدين والفلسفة والحضارة؟

    الفقرة الثانية: حول الاستخدامات لكلمة علم والتمهيد للسؤال:

-         هل التصوف هو علم؟ الى اي نوع من العلوم ينتمي؟

-         هل التصوف من العلوم النقلية والوحي الإلهي؟

-         تسجل الملاحظات على اللوح وتشكل منطلقاً للدخول الى المضامين الموجودة في الكتاب.

النشاط الاول: عمل فردي لتحصيل معلومات: ( 5 د. )

-         النص القرآني وعلاقته بالعلوم الاسلامية، وهل التصوف من ضمنها؟

-         ما هو مدلول الكلمة ” التصوف ” ؟

-         الاستماع لاجابات التلامذة ثم تصويبها حول مفهوم التصوف.

النشاط الثاني: الطلب من التلامذة التعليق على الصور الموجودة في الكتاب ( 5 د.)

-         ” دوران الدراويش في كونيا – تركيا” ؛  ” صورة تمثل مجلساً للطريقة النقشبندية – افغانستان”.

-         توجيه آراء الطلاب حول نشأة التصوف، بعد ذلك يطرح السؤال التالي:

-         هل نستطيع ان نحدد بدقة زمن نشاة التصوف؟  هل هناك اتفاق او اجماع على تاريخ نشأة التصوف؟

-         ما علاقة التصوف بالزهد؟

  • شرح انواع التصوف:

الطريقة: رسم إيضاحي على اللوح: ( 5 د.)

z .

( يطلب المعلم من تلاميذه تسجيل النقاط المهمة مع الرسم الإيضاحي).

 

  • المسألة: شرح الظاهرة الاولى من التصوف.  ( 15 د )

 

التمرين الأول:  يطلب المعلم من تلا ميذه قراءة فقرة محددة في الكتاب.

:<< يا ابن آدم، الثواء ها هنا قليل، والبقاء هناك طويل… إحذر هذه الدار التي تشوف لخطابها كالعروس المجلَوة، وهي لأزواجها كلَهم قاتلة… فإن صاحبها كلَما إطمأن فيها الى سرور اشخصته عنها بمكروه…>>

 

-         يطلب الى التلامذة تحديد الفكرة الرئيسية في هذا القول.

-         يقوم المعلم بتصويب وتوجيه الإجابات.

التمرين الثاني:  المهمة ” المقارنة ورصد الاشكالية”.

<< المؤمن بين مخافتين، يخاف من ذنب قد مضى أيغفر ام لا وبين عمر قد بقي لا يدري ما سيصيب فيه من مهالك >>.

 

  • ·        المسألة : الظاهرة الثانية من التصوف:تصوف

-         طرح الموضوع: ( 10 د.)

السيدة الربعة العدوية العاشقة الإلهية، أتت بمفهوم الفناء الفناء في الله حتى قبل الاحتكاك بالثقافات الغير إسلامية.

المهمة: تحديد الكلمات المفاتيح” لمفهوم الفناء و الحب .

قراءة صامتة للبيتين الاولين من القصيدة، واستخراج المعاني والمفاهيم من قبل الطلاب.

 

  • التقييم:  يقسم المعلم الطلاب الى فرقتين:

 

-         فرقة تمثل التصوف الاول ( الحسن البصري)

-         فرقة تمثل النوع الثاني ( رابعة العدوية )

  • تحدد كل فرقة مفهومها للتصوف.

 

  • ·        الخلاصة:

-         تذكير بمضامين الدرس التي تناولها الشرح:

-         انواع التصوف، علاقته بالمعرفة والعلوم النقلية والإلهية.

 

 

 

 

 

 

الحصة الثانية: ( 50 د.)              

عنوان الحصة: الأحوال والمقامات

المضامين:

-         لمحة عن تاريخ التصوف

-         تعريف الاحوال والمقامات

-         تأثر التصوف الاسلامي بالتصوف العالمي.

المكتسبات المحصلة:

-         مفهوم التصوف وأنواعه.

-         التصوف والتجربة الذاتية.

الاهداف الخاصة و المضامين:

-         رصد الخصائص المختلفة للتصوف في كل فترة زمنية.

-         ان يصبح التلميذ قادراً على التمييز بين الزهد العملي ( القرن الاول والثاني للهجرة )  والزهد النظري ( القرن الثالث والرابع للهجرة ).

-         ان يحدد اهم الديانات والتيارات المؤثرة والمتأثرة بالتصوف الاسلامي.

 

 

الطرائق والنشاطات:

  • النشاط الاول: طريقة الحوار ( 10د ).

-         يتحاور المعلم مع التلاميذ حول ماهية التصوف.

-         يترك مساحة من الوقت ليتمكن التلاميذ من إظهار معارفهم السابقة.

-         تصويب هذه المعارف وتوضيحها وكتابتها على اللوح . (الطلب الى التلامذة كتابتها على دفتترهم )

-         توجيه التلاميذ الى إجراء عملية نقد للمعطيات المطروحة: أن يأخذ موقفاً نقدياً مؤيداً او معارضاً، مع تعليل هذا الموقف.

  • النشاط الثاني: المقارنة بين تطور حركة الترجمة وتطور وتطور التصوف.

-         الوضعية: عصف ذهني. ( 5 د.)

-         السؤال: ماذا يعني العصر الذهبي للترجمة؟

-         ما هي المراحل التي مرت بها الترجمة؟

-         هل تجد تشابهاً بينها وبين تطور ظاهرة التصوف الاسلامي؟ كيف؟

  •  وضعيات العمل: ( 10 د. )

-         يقسم اللوح الى ثلاثة عواميد، كل عامود يمثل أهم خصائص فترة زمنية معينة.

القرن الاول والثاني

القرن الثالث والرابع

القرن الخامس

 

اتجهت التجربة الصوفية الى الزهد العملي

 

زهد عملي =< تقشف

 

عبادات  =<  استذكار

-         خوف من الله

-         حباً منزهاً لذاته

 

الطرائق الصوفية الاولى

 

-         التدوين

-         اشهر الأعلام:

-         المحاسبي، البسطامي.

-         الجنيد، الحلاج

 

 

ظهرت اشهر الطرق الصوفية:

-         النقشبندية

-         الشاذلية

الرفاعية

-         ابن عربي

 

 

-         القرن السادس: التصوف أصبح طريقاً للمعرفة:

-         الفناء عن النفس

-         الفناء

 

تعثر وتراجع التصوف بعد فترة من الحكة والتطور

تقليد تطبيق سيء ومباديء مغلوطة

 

-         هنا يلفت الاستاذ نظر التلاميذ الى التراجع الذي اصاب التصوف في القرون اللاحقة.

المسألة الثانية: الاحوال والمقامات، التأثر والتأثيربالديانات الاخرى.

النشاط الاول: كشف مفاهيم. ( 10 > ).

 

-         الطريقة:    الاستنتاجية – الحوارية.

-         الوسائل   : اللوح  - الكتاب المدرسي.     

-                              

    وضعيات العمل: فردي – جماعي.

-         يطرح المعلم السؤال عن الفرق بين > الحال < و > المقام <  :

-         كيف ينال الصوفي > الاحوال < ؟

-         ماذا يقصد الصوفي بقوله > المقامات ” مكاسب” <؟

 -     للإجابة على هذه الاسئلة يستعين المتعلمون بالكتاب، ويطلب منهم قراءة الفقرة < الحال سمي حالاً…> قراءة صامتة.

- يصارالى تصويب الاجابات وشرح الفقررة بمساعة المعلم.

 

النشاط الثاني: كشف مفاهيم.

الوسائل: قراءة نص.

الطرائق: عمل مجموعات.

-         يقسم المعلم التلاميذ الى مجموعتين ( أ ) و( ب )، ويطلب من اول مجموعة ان تستخرج من النص المفاهيم التي تعبر عن اهم المقامات،

-         يطلب من المجموعة الثانية اعادة صياغة المفا هيم أوإضافات جديدة.

النشاط الثالث: ان يحدد المتعلم مصادر التصوف العالمي المؤثرة بالتصوف الاسلامي.

الاستراتيجية: عمل مجموعات

-         يطلب الى مجموعة تحديد تأثير الرياضات الروحية ( التصوف الهندي) في التصوف الاسلامي.

-         يطلب من المجموعة الثانية تحديد تأثير النسك والرهبنة ( المسيحية ) في التصوف الاسلامي.

-         بعد الاستماع الى الإجابات و تصحيحها، يضع رسماً توضيحياً على اللوح:

 

 

 

  • تقويم تكويني من خلال الرسم:

-         من خلال المعلومات الموجودة في الرسم، و مما حصلته من معارف، هل بإمكانك إضافة رسم جديد تشرح فيه موقف التصوف الاسلامي منها؟

الخلاصة:

إعادة صياغة بعض المفاهيم التعلقة الاحوال والمقامات.

التذكير بأهم مصادر الرياضات الروحية المؤثرة في التصوف.

 

 

 

 

 

 

 

الحصة الثالثة:

عنوان الحصة : تيار المعاملات نموذج الغزالي.

الاهداف العامة:

-         أهمية التفكير العقلي، وانه لايناقض الإيمان،

-         التوفيق بين الدين والتصوف

الأهداف الخاصة:

-         ان يصبح المتعلم قادراً على التمييز بين التصوف المبني على العلم والإردة وبين غيره.

-         ان يتعرف الى تيار المعاملات كعلاقة بين الانسن والله (تجربة فردية ).

المضامين:

-         النظرية الصوفية للغزالي: رياضة البدن ومجاهدة النفس.

-         مشروع الغزالي في الدفاع عن التصوف: مصالحته مع الفقه، مصالحته مع الدين.

سير الدرس:

الطرائق : عصف ذهني، حوار، إستنتاج.

الوضعية و الاسئلة الموجهة:  (5 د. )

-         علم الكلام يهتم بمعتقدات الانسان، وعلم أصول الفقه هو القوانين التي تنظم العلاقة بين الانسان و الله وبين الانسان والآخر، إذاً ماهو موقع التصوف بينهما؟

النشاط الاول:  قراءة نص.

المسألة: عرض لمرحلة الشك عند الغزالي ( تجربته الذاتية )

الاستراتيجية عمل جماعي     ( 15د. )

 

يطلب المعلم من التلامذة قراءة النص << يصف لنا الغزالي معاناته الفكرية…لم يغادر باطنياً الاَ واحب ان يطَلع على بطانته، ولا ظاهرياً إلاَ واراد ان يعلم حاصل ظهارتهن ولا فلسفياً الاَ وقصد الوقوف عاى كنه فلسفته…ولم تنقذه هذه المعارف من حيرته…لم يشفه من مرضه إلاَ نور قذفه الله في الصدر… ولهذا النورسلك طريق الصوفية… للحصول على اليقين.>>

-         يطرح المعلم الاسئلة:

-         لماذا يعتبر الغزالي ان هذا الحقل هو معرفي؟

-         ماذا يعني الإشراق؟ هل هو إنكشاف الحقيقة عنده؟

-         ماذا تعني مصالحة الفقه مع التصوف؟ هل تعني غصلاح التصوف؟ كيف؟

عرض و شرح المسألة:

-         يشرح المعلم مشروع الغزالي التوفيقي في كتابه < إحياء علوم الدين.>

-         يعرض ايضاً منهجه.

-         بعد ذلك يكتب على اللوح كوسيلة لتركيز المعلومة:

أولاً:   المكاشفة                                          رزق إلهي لإنسان محدد ( يقع أو لايقع )

ثانياً المعاملة                                           تؤدي الى المكاشفة      

البرهان:    بما أن المعاملة هي فرض عين على كل مسلم، المعاملة تؤدي الى المكاشفة،

  إذن، المكاشفة هي تكليف شرعي.

 

المسألة الثانية: التوفيق بين الإسلام و التصوف.

الطرائق: عصف ذهني، أسئلة موجهة.

الوضعية: يستعين المعلم بالمستندات الموجودة في الكتاب: ( صورة تمثل مجلساً للطريقة النقشبندية ) تعبر عن علاقة المريد بالشيخ.

سير الدرس  يبدأ المعلم بطرح الأسئلة حول الموضوع:

 

-         لماذا يرفض الغزالي نمطية العلاقة بين المريد وشيخه؟

-         كيف تفهم العبارة التي استعملها :< يكون المريد ببين يدي شيخه كالميت بين يدي الغاسل.>؟

  • ·       يقوم المعلم ، بعد الاستماع الى الإجابات بإجراء المقارنة التالية:

-         يرفض الغزالي خروج المتصوف عن إرادته الشخصية.

-         السالك يسير بإرادته الشخصية الواعية.

تقويم :

-         يطلب من التلامذة كتابة فقرة صغيرة يشرح فيها مشروع الغزالي واهدافه.

-         يطلب من احد التلامذة كتابة الاجابة المصححة على اللوح.

 

الخلاصة:  

يقوم المعلم في نهاية الحصة بمراجعة سريعة لأهم نقاط الدرس من خلال ما يجيبه التلامذة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الحصة الرابعة

عنوان الدرس: تيار المكاشفات، نموذج إبن عربي.

المكتسبات المحصلة:

-         رهان الغزالي على التصوف .

-         المشروع التوفيقي عند الغزالي.

الأهداف العامة:

-         “البعد الداخلي” للإنسان يصبح بعداً ” كونياً”

-         “الكون “ هو ” موضوع المكاشفة”.

الأهداف الإجرائية والمضامين:

-         أن يصبح التلميذ قادراًعلى استنتاج الموقف المتسامح عند ابن عربي الذي يقبل التعدد والتنوع ويتعاطف مع الآخر.

-         ان يتمكن من وضع الظاهرة الصوفية في إطارها الروحي والفلسفي” نظرية الخلق الجديد”.

-         ان يتمكن من التمييز بين النماذج للتصوف.

سير الدرس والطرائق:

الوضعية الاولى والوسائل: الكتاب واللوح.  ( 5 د.)

-         يسأل المعلم إنطلاقاً من الفهم المكتسب لدى التلامذة لتيار المعاملات:

-         ما هو مشروع الغزالي؟ لماذا الدفاع عن التصوف؟

-         يقوم المعلم برسم توضيحي مساعد على اللوح يبين:

عام المعاملة                        ينتج عنه عمل

       علم المكاشفة                          رزق الهي

       العلم والإرادة                   دعم وتأهيل كل مفهوم صوفي.

 

المسألة الاولى:نظرية ابن عربي الصوفية.

الطريقة: النقاش والحوار

الوسائل: الكتاب واللوح –  بعض النسخ من مؤلفاته.

الوضعية والشرح: ( 15 د.)        

-         يبرز المعلم عناوين اهم كتبه ( كتاب مشاهد الاسرار المقدسة ) و( الاسرا الى المقام الاسرى ) و  (الفتوحات المكية ) و( المكاشفات ).

-         يطرح هذه العناوين او الكتب للنقاش حول معانيها او دلالتها، وهل نستطيع ان نستشرف بعضاً من “رؤياه” ؟

-         الاستنتاج:ان مؤلفاته تعبر اصدق تعبير عن نظريته.

-         يتناول المعلم عن طريق الحوار والنقاش التجربة الروحانية الصوفية بفرعيها المعاملات و المكاشفات.

إستعمال اللوح لوضع رسم إيضاحي:

تيار المعاملات

تيار المكاشفات

 

انصبت على “ذات “الانسان” كموضوع “للمكاشفة”

 

تجربة روحانية تتسع ليصبح “الكون” موضوع “المكاشفة”

 

المسألة الثانية: ( 10 د.)

الاطروحة:  رؤية ابن عربي ترجمها في “معرفة شاملة”.

الطريقة : عصف ذهني

-         ماذا تتضمن هذه المعارف؟

-         هل هي تتعلق بالذات وبالله ام هي اشمل؟ كيف؟

 

استعمال اللوح لتركيز الاجابات :

نتيجة الظاهرة الصوفية < نظرة وحدوية وشاملة للكون والوجود>

الاطروحة: التسامح وتقبل الآخر.

الطرائق التحليل والاستنتاج.

يركز المعلم على قراءة السطر الاخير:<< أهل هذه الارض اعرف الناسبالله، وكل ما أحاله العقل بدليله عندنا وجدناه في هذه الارض ممكناً قد وقع… فعلمنا ان الله قادر على جمع الضَدين، ووجود الجسم في مكانين…>>

-         كيف نستنتج من هذه الرؤية موقفاً متسامحاً؟

-         ما هي الكلمة المتاح التي تشير الى التسامح وقبول التعدد والتنوع؟

-         ما هي العبارة التي تظهر موقفه من وحدة وجود إسلامية؟

المسألة الثالثة: طرح إشكالية وحدة الوجود.

الطريقة: الحوار والاسئلة.(10 د.)

 

-         هل عالج الفكر الانساني طبيعة الوجود؟

-         ماهي الفلسفات او الديانات التي عالجته؟

-         هل اتفقت الآراء حول هذه القضية قديماً او حديثاً؟

-         ماذا نعني بثنائية الوجود؟

عرض وشرح المسألة:

انقسام الفكر الانساني في رؤيته لوحدة الوجود

أ – ثنائية الوجود وتقول بطبيعتين متغايرتين.

ب – الفلسفات الوحدوية وهي متعدد: وحدة وجود مطلقة، وحدة وجود روحية.

المسألة الثالثة:  طرح وحدة وجود اسلامية(10 د.)

الاشكالية: هل استطاع ابن عربي القول بوحدة وجود اسلامية؟

الطريقة: عصف ذهني، قياس.

يذكَر المتعلم بحدة الوجود (البوذية – الهندوسية) و (الفلسفية اليونانية )و( بعض المقولات الفلسفية).

السؤال: وحدة الوجود الاسلامية بما تختلف عن غيرها؟

-         هل تقبل إتحاد الانسان مع الله؟

-         هل تقبل حلول الله في الانسان؟

شرح نظرية < الخلق الجديد> للكائنات (10د.)

التمرين : محبة الله للجنس البشري.

-         الطريقة: قراءة قصيدة حول الموضوع.

الاطروحة المثبتة: وجود واحد حقيقي هو الله، معبود واحد حقيقي هو الله. الانسان يعبد الله من وراء حجب المصورات ويعتقد أنها الله.

 

الحصة الخامسة

عنوان الحصة: ظاهرة الشطح عند الحلاج

المكتسبات المحصلة:

-         مفهوم التصوف  و انواعه.

-         المعاملات وامكاشفات.

الاهداف الإجرائية والمضامين:

-         إكساب المتعلم القدرة على التمييز:

-         بين الظواهر المختلفة للتصوف.

-         بين الإعتدال والتطرف للتصوف.

الطرائق والأنشطة:

-         نقاش،قراءة وشرح،تمرين.

-         الوسائل : الصور والمستندات في الكتاب.

-         وضعيات العمل: فردي، جماعي.

النشاط الاول: يطلب المعلم التعليق على المستند الذي يظهر دوران الدراويش:( 10 د.)

-         ما المقصود بالتماهي مع الأفلاك؟

-         التعليق والشرح لحركة اليد اليمنى ( مفتوحة الكف الى الاعلى) علامة على الاستمداد.و(اليد اليسرى باتجاه البشر) تدل على ان الصوفي لا يحبس النعم.

النشاط الثاني:

-         يطلب المعلم الى احد التلامذة قراءة  مقاطع محددة من الكتاب.

-         يتوقف عند بعض المصطلحات المهمة: < الصحو> عارف < يشطح >

-          ينطق بعبارات مستغربة وهو< تحت سلطان وجد قوي اسكره>

-         أخرجه عن< وعي ذاته والكون >

-         كأن يقول مثلاً < ما في الجبة الاَ الله >.

 

النشاط الثاني: تعريف ظاهرة الشطح. ( 10 د.)

الطريقة: عمل جماعي.

يقوم عدد من الطلاب بقراءة فقرة من الكتاب، ثم يطلب منهم تعريف ظاهرة الشطح كما فهموها، بعد ذلك يطلب منهم صياغة مفهوم للتصوف عند الحلاج.

التمرين : تحليل نص( احياء علوم الدين للغزالي)

الهدف:افكار النص، رصد إشكالية، تثبيت اطروحة.

الطريقة: يتم توزيع المتعلمين الى خمس مجموعات توكل اكل منها  مهمة محددة:

 

قال الغزالي في كتابه: احياء علوم الدين.

علم طريق الآخرة….قسمان: علم مكاشفة، وعلم معاملة، أما علم المكاشفة فهو علم الباطن…وهو علم الصديقين والمقربين…وهو عبارة عن نور يظهر في القلب عند تطهيره و تزكيته من صفاته المذمومة… وينكشف عن ذلك النور أمور كثيرة… حتى تحصل المعرفة الحقيقية بذات اله سبحانه… فنعني بعلم المكاشفة،أن يرتفع الغطاء حتى تتضح له جلية الحق في هذه الامور اتضاحاً يجري مجرى العيان الذي لا يشك فيه، وهذا ممكن في جوهر الانسان… ولا سبيل إليه إلا بالرياضة.

وأما القسم الثاني، وهو علم المعاملة، فهو علم أحوال القلب. أما ما يحمد منها         فكالصبر الصبر، والشكر… والزهد والتقوى، والقناعة،والسخاء… ولإحسان، وحسن الظن، وحسن الخلق، وحسن المعاشرة والصدق والإخلاص. وأما ما يذم … الحقد، الحسد، الغش… طلب الثناء… وتعظيم الأغنياء و الاستهانة بالفقراء… الصلف… والمداهتة… والخيانة والمخادعة… والطيش… وقلة الحياء، وقلة الرحمة فهذه وأمثالها من صفات القلب مغارس الفواحش ومنابت الأعمال المحظورة، وأضدادها هي الأخلاق المحمودة منبع الطاعات والقربات…

ئ

ا

 

 

 

 

 

-         تحديد الافكار:من هم الذين خصهم الله بعلم المكاشفة

-         رصد إشكالية النص مصالحة الفقه مع التصوف؟

-         تثبيت الأطروحة: تكامل علمي المكاشفة والمعامة بنظر الغزالي.

-         التذكير بأهم نقاط الدرس واعادة لمجمل نقاط الوحدة.

الخلاصة:

اخيراً نختم هذا البحث بالتذكيربالمزاياالعديدة للتحضير بنظام الوحدة التعلمية، التي ترفع عن كاهل المعلم عناء التحضير اليومي، وتساعده في التركيز بشكل افضل على تحديد الاهداف والمضامين والمحتويات موضوع الدراسة وكيف يجب ان تدرس.

وهي ايضاً تساعد المعلم على تنويع الانشطة واختيار الوسائل التعلمية المناسبة، وكذلك تجعل التلامذة يشاركون في الأنشطة مما يحفزهم على الانتباه اكثر.

وهي ايضا تساعد المعلم على تحديد الاهداف البيداغوجية والتخطيط للوضعيات المناسبة لطرح الدرس وتحقيق الاهداف التعلمية.

يبقى اخيراً ان نّؤكد ان العمل ان العمل في حقل التربية يفرض التطوير المناسب والدائم  لطرائق التعليم للمحافظة على التطور ومجارة العصر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الحضارة العربية 28/06/2010

Filed under: وحدات تعليمية — philosamis @ 11:18 ص

الإختصاص : كفاءة في تعليم الفلسفة المقرر : تعليم مادة الإختصاص الفصل : الأول الشعبة : أ و ب بطاقة وحدة تعلّمية حول الحضارة العربية حركة الترجمة والنقل والبحث العلمي والعلماء إشراف: د. سمير زيدان إعداد : يوسف ابراهيم سلوم ـ رجاء علي كبارـ زينب يونس بطاقة وحدة تعلّمية المادّة التعلميّة : الفلسفة والحضارات. الصفّ : الثانوي الثاني )علمي( المحورالثاني : الحضارة العربية. عنوان الوحدة : حركة الترجمة والنقل والبحث العلمي وأبرز أعلامه. عدد الدروس : 8 دروس. *المكتسبات القبلية: • أن يدرك المتعلّم تعريف الحضارة، وبناها الأساسية، وأهم عوامل النهوض الحضاري. • أن يكون على بيّنة من الحضارات السابقة أو المعاصرة للحضارة العربية، وأهم الفوارق بين الحضارات حينها. • أن يعلم الطالب أهم العوامل المكونة للحضارات عامة، والحضارة العربية خاصة. *الأهداف الخاصة: • التعرّف على الحضارة العربية، وأسباب النهضة والتطور العلمي والحضاري عند العرب. • الإنفتاح على فضاء الفكر والعلم، وطرق التفكير والبحث العلمي. • تبيّن طرائق البحث الفلسفيّ في مقاربة حقل التفكير، وما يتفرّع عنه من موضوعات تتّصل بفلسفة العلم. • اكساب الطالب روح النهضة، والحراك العلمي، والانبعاث الحضاري. *الأهداف الإجرائية: • اكساب المتعلّم القادرة على وضع الحضارة العربية في إطارها التاريخيّ والفكري. • اكساب المتعلّم مدى تأثير الحضارة العربية على تكوين الحراك العلمي. • اكساب المتعلّم القادرة على عرض هذه الحضارة للآخرين وأهميتها. • اكساب المتعلّم فكرة عن أهمّ إنجازات هذه الحضارة، على صعيد الفكر والعلم والبحث العلمي. • أن يقارن بين إنجازات هذه الحضارة، والحضارات السابقة واللاحقة على صعيد التقدم العلمي. • أن يحدّد المتعلّم دور هذه الحضارة في تاريخ الحضارات بشكل عام. *المضامين والمعارف: • الأطر التاريخية والثقافية للحضارة العربية. • التجديد العلمي والثقافي. • بواعث النقل والترجمة وظروفها ومراحلها. • أبرز أعلام حركة الترجمة والنقل. • أبرز أعلام حركة البحث العلمي. *الوضعيات التعلميّة: • الإنطلاق من مقالات لمستشرقين حول الحضارة العربية. • استخدام العصف الذهني. • استخدام الوسائل البصرية. *الوسائل والمعينات البيداغوجية: • نصوص ومختارات لكتّاب مستشرقين. • أقوال لمفكرين وعلماء عرب معاصرين وحدثويين. *التقنيات ووسائل الإيضاح: • الكتاب المدرسي • اللّوح وتوابعه • أفلام فيديو • أقراص مدمجة • مصورات من كتب مختلفة. *أساليب التقويم: • تقويم تشخيصي لإدراك مكتسبات المتعلّم السابقة. • تقويم تكويني في المصطلحات والمفاهيم. • امتحان سريع بعد مشاهدة المادة العلمية المعروضة عبر الافلام، يتناول مدى تحليل الطالب لتلك المادة. • تقويم نهائي يكون بتحليل نصّ أومعالجة موضوع، أو تحليل المادة العلمية المشاهدة عبر الافلام. ملاحظة هامة: لقد قمنا في هذه الوحدة بالتركيز على الافلام الوثائقية كركيزة مهمة في تفعيل الدرس الفلسفي، لإخراج الفلسفة من دائرة مفهوم الصعوبة والخوف عند الطالب منها وعدم الاهتمام بها خصوصاً في الفروع العلمية، واعتقد أننا قادرون على صنع هذا النموذج في سائر الدروس، سواء في البكلوريا أو الترمنال. تنظيم وإدراة الوحدة: رقم الدرس الأهداف الإجرائية سير الدرس الوسيلة المستخدمة المهارات المكتسبة دور المعلّم دور المتعلّم الدرس الأول: مقدمة حول الحالة الفكرية والسياسية والدينية والحضارية عند العرب قبل الاسلام. – أن يصبح المتعلّم قادرًا على وضع الحضارة العربية في إطارها التاريخي والفكري. – أن يفهم المتعلّم الوضع الفكري للعرب قبل الاسلام. – يبدأ المعلّم بطرح الأسئلة التالية:(عصف ذهني) (10دقائق) ـ ما معنى الجاهلية وما سبب هذه التسمية؟ ـ ما هي الديانات الموجودة عند العرب قبل الاسلام؟ وما هي أهم الممالك؟ ـ هل وجد علم ومعرفة عند العرب قبل الاسلام؟ * يختار المعلّم أحد الأشخاص لقراءة مقال عن أسباب تسمية العرب قبل الاسلام بالجاهلية، وعن الحالة الفكرية وشرح أهم الافكار.(10دقائق) *يعرف المعلّم المتعلمين سؤال على أهمّ الكتب التي تساعدنا على اكتشاف الحضارة العربية قبل الاسلام؟ (كتاب بلوغ الارب في معرفة أحوال العرب)(5دقائق) – خلاصة يعطيها المعلّم في آخر الحصّة، ويطلب من المتعلّمين أن يحضّروا جواب عن أحد المواضيع للمعالجة والبحث الموجودة في الكتاب ص 61 للمرّة المقبلة. – يجيب المتعلّمون على الأسئلة المطروحة، ويذكرون معلوماتهم حول الموضوع.(5دقائق) – يقرأ أحد المتعلّمين مقال من كتاب بلوغ الارب، ويُترك الخيار للمتعلّمين للتعليق عليها ومناقشتها. – يقرأ المتعلّمون في الكتاب عن الحياة الفكرية ص59. – عمل مجموعات ضمن إثنين يقومون بتدوين ملاحظات للمقالات والمعلومات عن الكتاب، ومن ثمّ كتابتها على اللوح وتدوينها من قبل التلاميذ. * مقال من كتاب بلوغ الارب. * الكتاب المدرسي. – إكتساب منهجية علمية عن طريق الملاحظة والمقارنة وعن طريق التصنيف والتحليل لتقرير مبدأ جديد، أو وضع أفكار جديدة. – إستخلاص الميّزات الأساسية للحضارة العربية قبل الاسلام. رقم الدرس الأهداف الإجرائية سير الدرس الوسيلة المستخدمة المهارات المكتسبة دور المعلّم دور المتعلّم الدرس الثاني: حركة الترجمة والنقل وأهم المنقول. – أن يدرك المتعلّم أهم العوامل والأسباب في نهضة الحضارة العربية الاسلامية والتجديد الروحي والثقافي والفكري الذي خلقته الحضارة العربية في المجتمع بشكلٍ عام. – أن يقارن المتعلّم بين الانجاز الحضاري للعرب الذي قدم في حينها وسائر الحضارات. (حضارة أوروبا مثلاً) – أن يتحرك في الطالب حس النهضة يتعمّق المتعلّم بحقّ الإنسان في الحياة، أكان على الصعيد الروحي أو على الصعيد الجسدي. – أن يصبح المتعلّم من المدافعين عن حضارة الحياة. – يبدأ المعلّم بتقويم تشخيصي شفهي للمتعلّمين حول الدرس السابق: أذكر أهم الافكار حول الحياة الفكرية عند العرب قبل الاسلام.(5دقائق) – مقدّمة(موزعة بنص) حول التحول الفكري للعرب بعد الاسلام وأسباب هذا التحول وأهم مبادئه، وما هي الحالة الفكرية الجديدية التي أحدثها الاسلام.(5دقائق) – يوزّع النصّوص المصورة المحضرة من كتب عن مبادئ الاسلام الجديدة التي خلعت عن العرب وصفهم بالجاهلية. – عرض وثائقي عن الحراك العلمي عند العرب وأبرز العلماء(مدة:10دقائق) – يجيب المتعلّمون على الأسئلة المطروحة، ويذكرون معلوماتهم حول الموضوع كما يعرض المتعلّمون ما حضّروه من فقرات أمام زملائهم وتجري مناقشة سريعة(عصف ذهني) حوله. – مشاهدة المتعلمين للوثائقي وتدوين ملاحظات أثنائها ثم بعد المشاهدة يجري الاستماع للملاحظات ومناقشتها وتدوين أهم الملاحظات من قبل كل المتعلمين. ـ Lcd – الكتاب المدرسي. – نصوص من كتاب وعود الاسلام للمستشرق الفرنسي روجيه غارودي. – إكتساب القدرة على الشرح وإدارة المناقشات والحوار في الصفّ. – التمرّس على تحليل مشاهدة والمقاربة الفلسفية ومحاولة إستخراج الإشكالية الموجودة فيه تمهيدًا لمعالجته. رقم الدرس الأهداف الإجرائية سير الدرس الوسيلة المستخدمة المهارات المكتسبة دور المعلّم دور المتعلّم الدرس الثالث: بواعث النقل وظروفه – تحديد أهمية الترجمة والنقل في البعث الحضاري. – رصد وصياغة إشكالية مناسبة حول أهمية الترجمة في النهضة. – رصد مواقف الخلافاء والمدراس والسريان ودورهم في تشجيع العلوم. – إتّخاذ موقف جديد والدفاع عنه. – التأكّد من أنّ المتعلّمين قاموا بمعالجة الموضوع المُعطى لهم في المرّة السابقة والتركيز على فكرة: “لا يستطيع المرء أن يدّعي الإنتماء إلى حضارة إذا لم يعمل على تقديم حالة أو فكرة جديدة”(10 دقائق) – عرض نصوص مصورة من كتاب العقد الفريد لابن عبد البر حول دور الخلفاء في تشجيع العلم ثم يكتب أهم الافكار على اللوح ويتم تسجيلها من قبل المتعلمين.(15دقيقة) – يقوم المتعلّمون بقرأة النصوص الموزعة عليهم واستخراج أهم الافكار وتدوينها على اللوح والدفاتر. – يناقش المتعلمون الأفكار المذكورة ويحاولون أن يقارونها مع واقعنا اليوم.(15 دقيقة) – يشارك الجميع في عمليّة القرأة والمناقشة. – الكتاب المدرسي ـ نصوص مصورة – اللّوح ومستلزماته. – إكتساب القدرة على معالجة موضوع فلسفي بمختلف أقسامه والتمرّس بالكتابة الفلسفية والتحليل الفلسفي والفكر المنطقي. رقم الدرس الأهداف الإجرائية سير الدرس الوسيلة المستخدمة المهارات المكتسبة دور المعلّم دور المتعلّم الدرس الرابع: النقلة وأهم المنقول، ومراحلها، وطرائق المترجمين والاثار الاجابية والسلبية للترجمة. -التعرف على النقلة بمراحلها الثلاث والتركيز على حنين بن اسحاق كنموذج حضاري مبدع والاطلاع على أعماله وسيرة حياته. ـالتعرف على أهم المنقول والاثار الايجابية وتبين الاثر السلبي للترجمة في العلم – رصد وصياغة إشكالية مناسبة حول الاثار الاجابية والسلبية للترجمة. – رصد أهم المنقول وأهم الاثار السلبية في الترجمة. – إتّخاذ موقف جديد والدفاع عنه. – قرأة سريعة للنقلة والتركيز على أهم ما نقل ثم تفصيل الكلام حول حنين بن اسحاق والتركيز على فكرة: “الطموح في حياة المفكرين”(15 دقيقة) – .(وظيفية للمنزل تحليل ووضع اشكاليات على النص) نص مصور من كتاب شمس العرب تسطع على الغرب للمستشرقة الالمانية زيغرد هونكه. ـ تكليف الطلاب بنشاط:البحث عن حياة المترجمين وعرضها على لوحات من أجل تعليقها على جدران الصف(تقدم على مراحل) ـ عرض وثائقي حول حياة حنين بن اسحاق (10 دقائق) ـ مشاهدة الوثائقي ثم تسجيل أفكار حوله تمهيدا للمناقشة. – يناقش المتعلمون الأفكار المذكورة وكيفية إعادة هذه الحركة الى واقعنا (المدة: الوقت المتبقي20 دقيقة) – يشارك الجميع في عمليّة القرأة والمناقشة. ـ l c d وبروجكتر – الكتاب المدرسي ـ نصوص مصورة – اللّوح ومستلزماته. – إكتساب القدرة على معالجة مشاهدة فلسفية يتعلق بدور الترجمة في الحراك الحضاري وكيفية المعالجة واستخدام الحجاج. رقم الدرس الأهداف الإجرائية سير الدرس الوسيلة المستخدمة المهارات المكتسبة دور المعلّم دور المتعلّم الدرس الخامس: حركة البحث العلمي وأبرز أعلامه. – تبين ان حركة البحث العلمي وبروز العلماء هو ثمرة حركة الترجمة والنقل – رصد وصياغة إشكالية مناسبة حول كيفية تكون العلماء. – رصد أهم الانجازات الفكرية والحضارية للعلماء. – إتّخاذ موقف جديد والدفاع عنه. – التأكّد من أنّ المتعلّمين قاموا بمعالجة الموضوع المُعطى لهم في المرّة السابقة واستعراض ما كتبوا من الاشكاليات(10 دقائق) ـ الاطلاع على النشاط الذي طلب من المتعلمين ثم وضعها على جدران الصف والتركيز على فكرة: “دور همة العلماء وصبرهم في الوصول للقمم”(20دقيقة) – عرض نصوص مصورة من كتاب الكمياء عند العرب للمستشرق “أوسلر”وظيفة للمنزل لمتابعة التعلم على صياغة الاشكاليات. -عرض وثائقي عن الخوارزمي(10 دقائق) يكون بمثابة البديل عن كلام الاستاذ وبالطبع فان التلاميذ سوف يكتبون ملاحظات مشاهداتهم ثم يطلب منهم قرأة الخوارزمي عن الكتاب في المنزل وسيجيدون حينها أن ما هو مكتب في الكتاب قد تم شرحه عبر المشاهدة، وهكذا يترسخ درس الخوارزمي أكثر في عقل المتعلم . – يقوم المتعلّمون بعرض الاشكاليات التي كتبوها وعرض أهم الافكار وتدوينها على اللوح والدفاتر حيث يشارك الجميع في عرض أفكارهم. ـ مشاهدة الوثائقي وتدوين أهم الافكار والملاحظات أثنائها. – lcd ـ نصوص مصورة – اللّوح ومستلزماته. ـ متابعة تعلم الاشكلة – إكتساب القدرة على استخراج الافكار المهمة من النصوص وكيفية التعمل مع النص ومعرفة الطاب نقاط ضعفه عندما يرى زملائه قد اكتشفوا أفكار لم ينتبه اليها. رقم الدرس الأهداف الإجرائية سير الدرس الوسيلة المستخدمة المهارات المكتسبة دور المعلّم دور المتعلّم الدرس السادس: حركة البحث العلمي وأبرز أعلامه. الرازي ابن سينا – تبين ان حركة البحث العلمي وبروز العلماء هو ثمرة حركة الترجمة والنقل – رصد وصياغة إشكالية مناسبة حول كيفية تكون العلماء. – رصد أهم الانجازات الفكرية والحضارية للعلماء. – إتّخاذ موقف جديد والدفاع عنه. – التأكّد من متابعة المتعلّمين لنشاطهم المنزلي واستعراض ما كتبوا ثم وضعها على جدران الصف والتركيز على فكرة: “دور همة العلماء وصبرهم في الوصول للقمم”(5دقائق) – استعراض النص المصور من كتاب الكمياء عند العرب للمستشرق “أوسلر” وما كتب الطلاب من أفكار واشكاليات. (10دقائق) ـ عرض وثائقي حول الرازي وابن سينا(20 دقيقة) ثم تكليف المتعلمين بقرأة المادة العلمية عن العلماء المشاهد لهم من الكتاب في المنزل. ـ يقوم التلاميذ بتسجيل ملاحظاتهم حول مشهدتهم للوثائقي تمهيدا للنقاش وتدوينها على اللوح والدفاتر ومناقشتها ويشارك الجميع فيها(الوقت المتبقي15دقيقة) ـl c d ـ بروجكتر – الكتاب المدرسي ـ نصوص مصورة – اللّوح ومستلزماته. ـ اكساب المتعلمين مهارة المقارنة بين المادة العلمية المشاهدة والمادة العلمية على الكتاب. – إكتساب القدرة على استخراج الافكار المهمة من النصوص وكيفية التعمل مع النص ومتابعة تعلم مهارة الاشكلة. رقم الدرس الأهداف الإجرائية سير الدرس الوسيلة المستخدمة المهارات المكتسبة دور المعلّم دور المتعلّم الدرس السابع: أعلام البحث العلمي: ابن البيطار ابن الهيثم – تبين أهم الانجازات العلمية لعلماء العرب ودور أفكارهم في النهضة العلمية على الصعيد العربي والعالمي. – رصد وصياغة إشكالية حول منهجية العلماء في البحث العلمي. – رصد أهم الافكار. – إتّخاذ موقف جديد والدفاع عنه. – التركيز على فكرة: “دور أفكار علماء العرب كأفكار الرياضية والفلك للخوارزمي والبيروني وأهم المؤلفات ككتاب الحاوي للرازي والقانون لابن سينا في نهضة العالم”(5دقائق) – عرض نص مصور من كتاب شمس العرب تسطع على الغرب للمستشرقة الالمانية هونكه، قرأة النص في الصف واستخراج أهم أفكاره وإشكالياته.(15.د) ـ عرض وثائقي حول حياة ابن الهيثم وانجزاته العلمية في علم البصريات. (10.د) ـ مشاهدة درس (ابن البيطار) المقدم برنامجpower point التي أعدها مجموعة من طلاب الصف.(10.د) ـ يقوم التلاميذ بتسجيل ملاحظات حول مشهدتهم للوثائقي تمهيدا للنقاش وتدوينها على اللوح والدفاتر ويشارك الجميع فيها. ـl c d ـ بروجكتر – الكتاب المدرسي ـ نصوص مصورة – اللّوح ومستلزماته. – إكساب المتعلمين القدرة على رصد واستخراج الافكار المهمة من مشهادات الافلام الوثائقية والنصوص. رقم الدرس الأهداف الإجرائية سير الدرس الوسيلة المستخدمة المهارات المكتسبة دور المعلّم دور المتعلّم الدرس الثامن: أثر العلوم والفلسفة العربية في الغرب الاتيني *اتصال الاوروبين بالثقافة العربية *أشهر النقلة والكتب المنقولة من العربية. – تبين أثر حركة البحث العلمي وإنجازات علماء العرب في التقدم العلمي في الغرب ـ المقارنة بين أفكار علماء عرب وأخرين أوروبين ومدى التشابه بين الافكار مثل أفكار ابن الهيثم وفرنسيس بيكون. – رصد وصياغة إشكالية حول كيفية استفادة الاوروبين من العرب. – رصد أهم الافكار التي استفاد منها الاوروبين في نهضتهم من خلال أفكار علماء العرب – إتّخاذ موقف جديد والدفاع عنه. ـ متابعة أنشطة الطلبة التي كلفوا بها في الدرس السابق(5.د) – تمهيد أفكار لمشاهدة الوثائقي في كيفية استفادة الاوروبين من العرب والتركيز على فكرة: “لولا أفكار علماء العرب ما كنا لنشاهد نهضة أوروبا”(5.د) – عرض نصوص مصورة من كتاب شمس العرب تسطع على الغرب للمستشرقة الالمانية زيغرد هونكه وكتاب وعود الاسلام للمستشرق الفرنسي روجيه غارودي. للمنزل ـ عرض وثائقي وترجم من التلفزيون الالماني يعرض فيه دور العلوم العربية في نهضة أوروبا(20.د) ـ عرض الطلاب لانشطتهم التي كلفوا بها. ـ يقوم المتعلمون بعد مشاهدتهم للوثائقي بنقاش حول أفكار علماء العرب ومدى تأثيرهم في النهضة الاوروبية وأسباب أفول العلم عن العرب وذلك بالاستماع للاراء ثم قرأة النصوص لرصد الاسباب. (الوقت المتبقي15.د) ـ تقديم المتعلمين نشاط: تصورات حول كيفية الخروج من التأخر واللحاق بركب التقدم، ثم تكليفهم بأن يكون هذا النشاط لدرس قادم. ـ lcd – الكتاب المدرسي ـ نصوص مصورة – اللّوح ومستلزماته. ـ اكساب المتعلمين روح الهمّ النهضوي. – إكساب المتعلمين طريقة التحول الحضاري ومدى تأثير العلوم العربية في العالم والغرب. ملاحظة: النص يقسم الى درسين شمس العرب تسطع على الغرب إن الغرب رفض منذ ثلاثة عشر قرناً التراث العربي –الإسلامي الذي كان باستطاعته ولا يزال –ليس الإصلاح بينه وبين حكم العالم فحسب؛ بل مساعدته على الأبعاد الإنسانية والإلهية التي انفصل عنها عندما نمّى أحادياً إراداته للسيطرة على الطبيعة والناس. إن انبعاث الغرب الأول بدأ من إسبانيا المسلمة قبل الإنبعاث في إيطاليا بأربعة قرون وكان بإمكان هذا الإنبعاث ان يكون عالمياً. هذا الطرح المقدم للفيلسوف والمفكر العالمي الفرنسي روجيه غارودي والذي مثّل هو ومجموعة من المستشرقين أمثال:”وليم أوسل”و”غوستاف لوبون”و”كارل بروكلمان” و”نيكلسون”وغيرهم… صرخة في وجه الذاكرة واللاوعي الغربي باتجاه العرب والمسلمين ؛حيث ادى إلى طمس وسرقة تراث وعظمة العرب والمسلمين ونسبها لأنفسهم. وفيما يلي نسلط الأضواء على محطات بارزة في تاريخ العرب –المسلمين : إنجازات مطموسة 1- صناعة الصواريخ:عام 1270 استعمل المغول البرود في قتالهم مع الصين وبواسطتها تمكن قبلان خان المغولي التغلب على آخر مقاومة صينية؛ لكن كيف تم ذلك؟ يؤكد المؤرخ العربي رشيد الدين أن قبلاي خان تقدم إلى البلاط العربي يطلب ويرجو فيه إيفاد مهندس له وذلك بعد علمه بأن العرب قد اخترعوا سلاحاً جديداً استعمل في تدمير الحملات الصلبية عام 1249. وفي كتاب “الحرب”لحسن رمّاح (1275) يتحدث عن صناعة الأسلحة النارية والمتفجرات والصواعق والطوربيدات المزودة بمحركات صاروخية وطريقة تركيب البارود؛ ومن خلاله كان عرب الأندلس أول من استخدم الصواريخ في أوروبا ومنهم أخذ الأوروبيون هذه الصناعة. 2-إختراع البوصلة: يعتبر فلافيو الإيطالي مخترع البوصلة؛ والحقيقة أن هذا الإختراع لم يعرف إلا عبر العرب؛وثمة مصادر عربية تؤكد ذلك؛ففي عام 1269 نقل بطرس فون ماريكو معلومات عن المغنطيس وعن كيفية استعمال البوصلة وذلك قبل 50 عاماً من مقولة إكتشاف البوصلة؛وفلافيو هذا تعلم في المدارس العربية وكان عديم الأمانة بعدم نسب البوصلة للعرب وادعائها لنفسه. يؤكد المؤرخ العربي رشيد الدين أن قبلاي خان تقدم إلى البلاط العربي يطلب ويرجو فيه إفاد مهندس له وذلك بعد علمه بأن العرب قد اخترعوا سلاحاً جديداً استعمل في تدمير الحملات الصلبية 1249. 2-صناعة الورق: عام(751) نقل العرب جماعة من أسرى الحرب الصينية إلى سمرقند واتضح لهم أن قسماً منهم بارع في صناعة فأمر يحيى البرمكي بتعلم هذه المهنة فأمر ببناء أول مطحنة لصناعة الورق عام 794؛ في العالم في بغداد ومنها شاعة هذه الصناعة إلى العالم؛ وفي هذه المرحلة صنع العرب لعبة الورق والدمة والتي وصلة الى أوروبا عبر إسبانيا. إنجزات في علم الفلك والجغرافيا يعتبر الإغريق مؤسس علم الفلك الموضوعي؛ لكنه كان علماً نظرياً عقلانياً شمولياً بعيداً عن الأسلوب التجريبي بالمعنى الصحيح، لكنه مع العرب –المسلمين اصبح علماً يقوم على المعرفة الدقيقة وذلك لأسباب دينية تتعلق بمواقيت الصلاة ورصد الشهور، ولذلك كان على المؤذن ان يخضع لدورة تدريبية في علم الفلك ليعرف كيف يدير الآلات التي تمكنه من تحديد مواعيد الآذان وبداية الشهور ونهايتها وخصوصاً شهر رمضان؛ وهكذا يعتبر كل مؤذن بمثابة عالم فلكي صغير. وقد أحصت المؤلفة 534 عالماً فلكياً حفظ التاريخ أسماؤهم وهذا لعمري -المؤلفة- عدد لا يوجد إلا عند القليل من الشعوب المتمدنة. أهم الإنجازات: 1-آلة الإسطرلاب: وهي آلة فلكية يقيس بها الفلكيون إرتفاع الكواكب وحركاتها وهيئتها وسرعتها وبطئها ومقدارها… وظلت هذه الآلة سيدة الآلات الفلكية حتى نهاية القرن الثامن عشر حين طورت الى “التلسكوب”. 2-الساعات الشمسية: امتاز العرب بمهارة اختراع ساعات الشمس والتي اعطوها شكلاً دائرياً يتوسطه محور ظاهر تمكن هذه الساعات تحديد موضع الشمس في كل حين وفي تحديد التقاويم الزمنية وهذه الساعات تسير على الزئبق والشمع المشتعل. وكانت هذه الساعات دقائق تعلن فيه ساعات الغداء بصوت رنان، بالاضافة الى ذلك اخترع ساعات مائية تقذف كل ساعة كرة في قدح معدني وتدور حول محور تظهر فيه النجوم، ورسومات من عالم الحيوان وسعات تحمل فتحات منشقة في شكل نصف دائري ما تلبث أن تبرق كلما جاوزت الساعة الثانية عشر ليلاً. وكان هارون الرشيد (807) قد أهدى شارلمان ساعة نحاسية فيها أفراس صغيرة والتي كلما دارت الساعة دورتها قفزت فتحة اثني عشر بوابة وأغلقتها بقفزتها هذه؛ وكانت هذه الساعة وغيرها من عجائب الإختراعات. 3-قياس الارض: قدم موسى بن شاكر أول محاولة لقياس الأرض بواسطة زاوية أشعة الشمس ووضع مع أبنائه الفلكيين ساعة نحاسية كبيرة الحجم تقوم بحساب دوران الكواكب وحركة الطلوع والهبوط وهي تتحمل صور النجوم ورموز الحيوانات في وسطها وتديرها قوة مائية. وكلما غاب نجم في قبة السماء اختفت صورته في الخط الأفقي من الألة. وإذا ما ظهر نجم في قبة السماء ظهرت صورته في الخط الأفقي من الألة. وتمّ على يد موسى بن شاكر وأولاده أول شكل (إهليليجي) في هندسة الحرائق وعلاقة النجم بثبات الأرض وارتباطها به. 4-نظرية دوران الأرض: لطالما اعتقد بأن تكوين الليل والنهار يتم بواسطة دوران الشمس حول الأرض؛ هذه النظريّة قام بضربها ثابت بن قرة والذي أثبت نظريّة دوران الأرض حول الشمس وقام بقياس علو الشمس ومدة السنة الشمسية، واكتشف ابن قرة مع البتاني أن كل الأجسام السماوية بما فيها النجوم الثابتة لها أشعة خاصة ترسلها مثل القمر الذي يأخذ نوره من الشمس. 5-خريطة العالم: يعتبر الإدريسي أول من قام برسم خريطة العالم أيام المأمون على لوحة من فضة حيث رسم هذه الخريطة بشكل عكس لخرائط العالمية الموجودة اليوم بين أيدينا. إنجازات في علم الطب والصيدلة تتحدث الكتابة عن أمانة العرب في العلوم الطبية حيث نقلوا طب اليونان والإغريق وكانوا باستطاعتهم أن ينسبوا ذلك إلى أنفسهم ثم يطمسوا الكتب المترجمة؛ وكانوا قادرين على نسب علم الطب الى أنفسهم لشدة براعتهم فيه.وهذا ما لم يفعله علماء الغرب؛ ففي إحدى الأبحاث التي قدمها طالب عربي في جامعة “فرايبورغ”في ألمانيا والتي أحدثة ضجة كبيرة حيث أثبت بالطرق الجازمة بأن ابن النفيس هو الذي توصل الى اكتشاف الدورة الدمويّة وليس كما يدعى أن هارفي وسارفيتنوس هم اللذان اكتشفا الدورة الدمويّة وابن النفيس متقدم على هؤلاء من300 عام. أهم الإنجازات: 1-يعتبر العرب أول من أنشأ المستوصفات المتنقلة في العالم وكان العلاج مجاني لكل الناس دون استثناء وكانوا يحصلون على الأدوية مجاناً وكانت الأوقاف تخصص مبالغ كبيرة من ميزانيتها للمستشفيات. 2-يعتبر أبو بكر الرازي أعظم أطباء العالم على الإطلاق ويعتبر كتابه “الحاوي” حاوياً لكل نظريات الطب وكل أنواع الأدوية دون استثناء، وقدم الكثير من النظريات والتحاليل المخبرية في الطب، ويعتبر الرازي أول من قام بالتحليل المخبري للبول وأول من قام بجس النبض وهو من أوائل من كانوا يجرون التجارب وعلاجها على الحيوانات. إبن سينا: يعتبر ابن سينا علاّمة الطب العالمي وله اكتشفات عديدة منها: إكتشاف إلتهاب الأنسجة والأضلاع والتهاب الرئة وخراج الكبد… وهو أول من تكلم عن الجمرة الخبيثة التي ينتج عنها الحمى؛وهو أول من أدخل علم النفس في أهمية اكتشاف أمراض الجسد… فضلاً عن الاكتشافات العظيمة لابن سينا فقد اكتشف المخدر أثناء العمليات الجراحية والتعقيم. 4-الصيدلية: لقد كان لابن سينا والرازي الفضل الكبير في منهجية علم الطب وقد اضاف ابن البيطار إلى هذه القائمة عندما قدّم أبحاثه حول الصيدلة والعقاقير، وكان الانجاز العظيم حينها بأن فرض على طلاب الطب إجراء إمتحانات وحمل شهادة الاجازة في الطب والصيدلة؛ ويعتبر العرب أول من أوجد التفتيش على المستشفيات والصيدليات… الرياضيات إن اختراع الصفر على يد الخوارزمي يعتبر أهم اكتشاف رياضي في تاريخ البشر والذي سهل عملية الاختراعات، ولولا اكتشاف الصفر لما وصل الانسان إلى القمر وعلى يد الخوارزمي تم اختراع علم الجبر ثم طوّر أبو كامل الكرابيسي له، ثم وصل الى قمته مع الشاعر عمر الخيام ولم تشهد الرياضيات فيما بعد تطوراً إلا على يد ديكارت وما عالم الرياضيات الشهير ليوناردو البيزي سوى عالم رياضيات مدين للعلامة العربي أبي كامل. إن أسلوب الرياضيات الذي عرفه الغرب عن طريق العرب كان في حقيقة الامر فتحاً مبيناً؛ يعتبر العرب مؤسسي المثلثات وعنهم أخذ الغرب فن السدس الاعشاري وتقسيم الدائرة الى ستين جزءاً. البناء والفن لقد أدخل العرب لغة جديدة إلى شروط الصلح وهي تسليم المخطوطات والكتب والتبادل الثقافي والعلمي وكل ذلك بديلاًعن شرط تسليم الاسلحة والذخائر وهذا ما فعله هارون الرشيد بعد فتح عمورية وأنقرة وأصبح اقتناء المخطوطات هواية الأمراء والوزراء واستطاع العرب أن يكشفوا الكثير من الكنوز العلمية والتي نقلت إلى الخزانة العربية عبر حركة الترجمة والنقل… ولقد اهتم العرب بإنشاء المدارس والكتاتيب حيث كان التلاميذ يلقون التدريس المجاني بالإضافة الى المنح المدرسيّة الكاملة وكل ما يلزم التلميذ من مأكل ومشرب وملبس وسكن وطبابة. ولقد ترك العرب نموذجاً علمياً كبيراً:”نعم لم يبدأ البحث العلمي الحق القائم على الملاحظة والتجربة الا عند العرب وكان شعارهم:الشك هو أول شرط المعرفة “تلك الكلمات التي عرفها الغرب بعد ثمانية قرون وعن العرب أخذ العالم الطرق التجريبية في الكيمياء والحساب والجبر والجيولوجيا وحساب المثلثات وعلم الاجتماع. لقد قدم العرب أثمن هدية للعالم وهي طريقة البحث العلمي والذي مهد الطريق امام الغرب طريقة اكتشاف أسرار الطبيعة وتسلط عليها اليوم. وعن الفكر والشعر العربي يقول غوته شاعر الألمان والذي اعتبر أن الشعور والفكر العربي يصلح لأن يكون قواعد أصيلة لكل فنون وشعر العالم: أنت لا نهاية لك وهو سر عظمتك وأنت لابداية لك وهذه هي ميزتك فاغنيتك دوراة كقبعة السماء. ونهايتها وبدايتها متشابهتان والوسط يقود إلى النهاية التي هي البداية نفسها إنك المتكاسل. الأسئلة 1. استخرج أهم الانجازات العلمية التي حققها العرب. 2. ما هي أهم مزايا الاخلاق العلمية الواردة في النص؟ 3. كيف تحلل رأي غوته وكلامه عن الفكر والشعر العربي؟ 4. ما هو برأيك أسباب نهوض العرب في السابق وانحطاطهم الفكري في الازمان الاحقة؟ 5. كيف يمكن لنا صناعة انبعاث حضاري جديد في عالمنا وواقنا العربي

 

الوعي واللاوعي (وائل زعيتر وعلا المذبوح وداد الجمل)

Filed under: وحدات تعليمية — philosamis @ 11:13 ص

الجامعة اللبنانية كلية التربية العمادة المقرّر: تعليم مادة الاختصاص تحضير وحدة تعلمية ( درس الوعي واللاوعي) بحث مقدم لنيل شهادة الكفاءة في تعليم مادة الفلسفة والحضارات الأستاذ المشرف: د. سمير زيدان اعداد: وداد الجمل . وائل زعيتر . علا المذنوح الاختصاص: تعليم مادة الفلسفة والحضارات دورة الكفاءة في تعليم مادة الفلسفة والحضارات كلية التربية/ العمادة/ تحويطة فرن الشباك العام الدراسي 2009/2010 الفهرست المقدمة: (الاسباب التعليمية – التعلمية التي ساهمت في اختيار هذه الوحدة) مضامين الوحدة: – من درس الوعي – من درس اللاوعي الاهداف العامة والاهداف الاجرائية (التعلمية) للوحدة: – الاهداف العامة – الاهداف الاجرائية استراتيجيات التعلم وطرق التنفيذ: – استراتيجيات التعلم – طرق التنفيذ الوسائل التعلمية والتربوية: وضعيات مناسبة للوحدة: انشطة وتمارين: التقويم: تحضير الوحدة التعلمية: تحضير حصة تعلمية: الخاتمة مقدمة (اهمية التخطيط في تعليم الفلسفة): إن للتخطيط في كافة ميادين الحياة أهمية قسوة, حتى يكاد أن يكون هو الفيصل في التفريق بين العمل الناجح والآخر غير الناجح. فالتخطيط الناجح والبعيد المدى يعود بالفائدة على كل المشاركين فيه والمستفيدين منه لأكثر من سبب ليس اقلها الاستفادة من الوقت على افضل وجه وتسخيره لخدمة الاهداف المرجوة, وكذلك توفير الجهد ووضعه في المكان المناسب, ومعرفة الحاجات المطلوبة قبل البدء بالتنفيذ, والسعي لتوفيرها قبل البدء بالعمل, وكذلك استخدام ما هو متوفر من وسائل بشكل فعال وفي الوقت المناسب بما يضمن حصول افضل نتيجة متوخاة. وينسحب هذا القول على العملية التعليمية – التعلمية. فمن خلال التخطيط والتحضير الجيدين يمكن للمعلم أن يحيط بكافة جوانب الموضوع, كما انه يسهل العملية التعليمية التعلمية بما يضمن وصول كافة المعلومات وحصول المتعلم على الكفايات اللازمة من اجل تحقيق تعليم أفضل. فالتربية, كسواها من الفعاليات الاجتماعية والظواهر الطبيعية والحياتية, نظام ينطوي على عدد من المدخلات والعمليات المتأثرة والتي يؤدي تشغيلها واستخدامها الى انتاج مخرجات تربوية، تخدم الدرس بشكل عام. لذا المعلم الفعال هو الذي يصمم وينظم ويكون توقعات عالية للطلاب، بالتالي يضع التخطيط البعيد المدى وذلك للاسباب التالية: 1- لتنظيم عناصر الموقف التعليمي (المعلم\ المتعلم \الخبرة التعلمية \البيئة الصفية ) بحيث تعمل جميعها على تنظيم تعلم الطلاب. 2- توفير جو صالح للتعلم داخل الصف دون اضاعة الوقت في امور لا طائل منها. 3- تساعد المعلم على مواجهة المواقف التعلمية بدرجة عالية من الثقة وتجنب الكثير من المواقف الحرجة. 4- تساعد المعلم في تحقيق الاهداف بسهولة ويسر. 5- تساعد المعلم على النمو المهني المستمر. 6- يساعد على إعادة توزيع مسائل المنهاج بطريقة فاعلة. 7- يساعد على لحظ طرائق تعليمية متنوعة تخدم الموضوع تبعاً للحصص . 8- يقترح الانشطة ومسائل التقويم المناسبة التي تساعد على تحقق الاهداف والكفايات. 9- يساعد على تحديد مدى فعالية الطرق والاساليب المتبعة فيعدل فيها عند الحاجة, ويحسنها بشكل مستمر. وتبرز أهمية التخطيط البعيد المدى في مجال تعليم الفلسفة والحضارات بشكل واضح. اذ تتجلى في عدة نواح منها تحضير المادة التعليمية والوسائل والطرائق المنوي استخدامها لتحقيق الهدف المنشود مسبقا, وكذا النصوص والمستندات وطرائق التنفيذ…الخ. والتخطيط البعيد المدى يبعد عن العملية التعليمية الروتين والتلقين وغيرها من اساليب التعليم التي لا تتماشى مع التعليم الفاعل, والتي تجعل من تعليم الفلسفة عملية صعبة لما في المادة من تجريد وصعوبة. فالتخطيط الجيد يبعد عن ذهن المتعلمين الاحكام المسبقة التي لا ترى في الفلسفة سوى مادة صعبة عصية على الفهم فتتحول الى مادة تحفظ. كل هذه الاسباب وغيرها تجعل من الضروري على المعلم التخطيط للعملية التعليمية بما يضمن تفاعل المتعلمين وتجاوبهم ليصبح الصف كخلية نحل تتفاعل وتتعاون من اجل الوصول الى الغاية النهائية للعملية التعليمية. والتخطيط لا يعني تحضير الدرس او الحصة فقط, على اهميته, انما يعني تحضير مسبق لمجموعة حصص في الموضوع نفسه, تاخذ بالحسبان تنوع الطرائق والوسائل التعلمية, وطرائق التنفيذ, واساليب التقويم ومستواها, وتراعي الفروقات الفردية, وتوزع الاهداف العامة والخاصة, والكفايات النوعية والمستعرضة المرجوة على عدة حصص بما يضمن الحصول على افضل نتيجة ممكنة. الاسباب التعليمية – التعلمية التي اسهمت في اختيار هذه الوحدة: مادة الفلسفة كغيرها من المواد التعلمية لها اهداف عامة واخرى خاصة. وانطلاقا من هذه الاهداف, والكفايات النوعية الملازمة لها, والتي لا تتم من خلال التلقين والاستظهار, والتي تتمثل في عدة نقاط منها: – التفكير النقدي والموضوعي. – التمرس في اتخاذ المواقف والدفاع عنها بالحجج والبراهين. – الانشاء الفلسفي بكفاياته الخمسة: الاطار الفكري- الاشكلة- الشرح- النقاش- وابداء الراي, وغيرها. هذه الكفايات وغيرها لا يمكن ان تتحقق من خلال تلقين الدرس الفلسفي كما هو فقط, بل يتوجب على المعلم الابداع في هذا المجال خصوصا وان هذه الكفايات غير متوفرة بشكل واضح في الكتاب المدرسي. لذا على المعلم التخطيط بشكل منهجي يضمن من خلاله الوحدة التعلمية كافة العناصر المنوي تعليمها ان من ناحية المضامين والمعارف, او من ناحية المهارات. لذا وبما يتوافق مع متطلبات انشاء وحدة تعلمية كاملة المواصفات اخترنا درس الوعي واللاوعي لما له من قيمة موضوعية في هذا المجال تتيح للمتعلم الحوار والنقاش واتخاذ موقف والدفاع عنه. اضافة الى ذلك هناك مجموعة اسباب موجبة لهذا الاختيار منها: – ان هذا الدرس هو الدرس الثاني في الكتاب الرسمي الا ان الكثير من الاساتذة يضعونه اول الدروس في خططهم السنوية فيشكل باكورة العام الدراسي. – يفسح درس الوعي واللاوعي المجال واسعا امام النقاش والحوار ويغني الحصص التعليمية لما فيه من اختلاف بالراي والغنى بالمضامين ذات الصلة بحياة المتعلمين اليومية مما يشد انتباههم ويضمن متابعتهم للمادة. – ان الاعداد الجيد لهذا الدرس واغنائه بالحركة والنشاط واضفاء جو من الحيوية عليه يجعل من مادة الفلسفة مادة محببة لدى الطلاب ويرغبهم بها ويحثهم على الاهتمام بها. – ان الاعداد الجيد لهذا الدرس وهو اول الدروس في المادة يسهل على المعلم اكتشاف التلاميذ وتوجهاتهم والفوارق الفردية بينهم ان كان على المستوى الاكاديمي والذكاء او على مستوى الثقافة والبيئة القادمين منها. مضامين الوحدة: قبل الشروع باعداد اي وحدة تعلمية لا بد من الاحاطة باهداف هذه الوحدة العامة والخاصة وكذلك مضامينها حتى لا يقع المعلم والمتعلم على حد سواء بسوء التقدير والبلبلة التي ستشوش ذهن المتعلمين وتفقدهم الثقة بالمعلم. اما المضامين المطلوب نقلها الى المتعلمين فهي التالية: من درس الوعي: – مفهوم الوعي وتعريفه عند مجموعة من الفلاسفة. – الشك الديكارتي ومفهوم الوعي عنده. – التمييز بين علم النفس التقليدي والتحليل النفسي. – الاستبطان ( طريقة دراسة الوعي). – نقد علم النفس التقليدي ومنهجه الاستبطان ( اوغست كونت, برغسون, المدرسة السلوكية وواطسون, مدرسة التحليل النفسي- فرويد). – خصائص الوعي. من درس اللاوعي: – مقاربة تاريخية للاوعي, بعض الفلاسفة الذين ذكروا وجود اللاوعي. – رفض بعض الفلاسفة لوجود لاوعي + علم النفس التقليدي – بطاقة شخصية لفرويد وكيف اكتشف اللاوعي. – اقسام العقل عند فرويد. – اقسام الجهاز النفسي عند فرويد. – تاثير كل من الهو والانا الاعلى وصراعهما على السلوك والوعي. – الدلائل التي قدمها فرويد على وجود اللاوعي وطرق استكشافه. – اهمية تاويل الاحلام وزلات اللسان والقلم والقراءة والافعال الناقصة في الكشف عن اللاوعي. – التمييز بين لاوعي سوي ولاوعي مرضي. – نظرية فرويد الجنسية. – نقد نظرية فرويد خصوصا الجنسية. – ادلر. – كارل غوستاف يونغ. – طرق اخرى لاكتشاف اللاوعي (الروائز). – علم النفس المعاصر, ورد الاعتبار للوعي ودوره. وهذه المضامين غير متوفرة كلها في الكتاب المدرسي الصادر عن مركز البحوث والانماء لذا تمت الاستعانة بكل من كتابي الوافي والواضح في الفلسفة, اضافة الى الرابط الالكتروني philo zeidan. الاهداف العامة والاهداف الاجرائية(التعليمية) للوحدة: الاهداف العامة: – ممارسة السؤال الفلسفي والوصول الى فكر حر وخلاق. – تكوين الفكر النقدي ومقاربة مختلف القضايا الفكرية والفلسفية. الاهداف الاجرائية (التعليمية): – رصد الموقف الرئيسي في النص او القول. – رصد مواقف فلسفية مختلفة من قضية فلسفية مطروحة. – رصد وصياغة الاشكالية. والى جانب هذه الاهداف الاجرائية هناك كفايات على الطلاب ان يكونوا حصلوها مسبقا منها القراءة الجيدة وامكانية التواصل مع الاخرين, اضافة الى امتلاك المتعلمين لثقافة وعقلية منفتحة تتقبل الراي الاخر وان كان مختلفا …الخ. استراتيجيات التعلم وطرق التنفيذ: استراتيجيات التعلم: ان التعليم كغيره من المهمات التي تستنزف الوقت والجهد لتحقيق الاهداف على مدى طويل يمتد لعدة سنوات وقد يرى البعض ان الانسان يتعلم حتى اخر يوم من عمره مهما امتد. لذا فعملية التعليم الناجحة تستلزم وضع الاستراتيجيات والخطط التي تتناسب مع الاهداف المرسومة بحيث يتضافران معا فتخدم الاستراتيجيات الخطة وتحقق الاهداف لذا وجب على الاستراتيجية والخطة ان يتناسبان مع الامكانيات المتاحة ويخدمان الهدف النهائي. وفي التعليم توضع الاستراتيجية من ضمن الخطة وهي بموقع القلب من الجسد تضخ فيها الحيوية وتستثمر الوقت بشكل فاعل اذا احسن استخدامها. والاستراتيجيات التي ستستخدم في درس الوعي واللاوعي : 1- العصف الذهني. 2- الوضعيات المشكلة 3- سؤال وجواب. 4- الحوار والنقاش طرق التنفيذ: وهي الطريقة التي تنتقل فيها الاستراتيجيات التعلمية الى التنفيذ وسنعتمد في الوحدة التعلمية: 1- العمل الفردي. 2- عمل المجموعات. 3- العمل الثنائي. الوسائل التعليمية والتربوية: وهي الوسائل التي يمكن من خلالها التواصل بين المعلم والمتعلمين من جهة, والمتعلمين فيما بينهم وتساعد او تدعم العملية البيداغوجية بما يتناسب مع الامكانات من جهة ومع الاهداف المطلوب تحققها من جهة اخرى. والوسائل التربوية هي: 1- اللوح والطبشور الابيض والملون. 2- اجهزة العرض lcd اذا توفر. 3- شريط فيديو لمحلل نفسي ومريض. الوسائل التعليمية: 1- نصوص مختلفة تتناول مسألة الوعي ومسألة اللاوعي. 2- مجموعة مستندات ووثائق من كتب مختلفة مصورة تغطي النقص الموجود في الكتاب المدرسي. 3- مجموع المستندات المصورة للانشطة المختلفة والتقويم التكويني. 4- صور وروائز. 5- الكتاب المدرسي وهو المرجع الاساسي للمادة. وضعيات مناسبة للوحدة: هناك مجموعة من كبيرة من الوضعيات التي يمكن ان يبدأ بها الدرس وترتبط ارتباطا وثيقا بالحياة اليومية للمتعلمين. وسنعرض فيما يلي مجمومع من الاسئلة والنصوص التي تصلح لان تكون وضعيات مناسبة ينطلق منها الدرس وتساعد المعلم في بداية كل حصة: 1- رفع سقراط شعار: “ايها الانسان اعرف نفسك بنفسك”. ما معنى هذا القول؟ 2- هل يمكن لاحد ما ان يعرفني اكثر مما اعرف نفسي؟ 3- يقول نيتشة:” الانسان هو الكائن الابعد عن ذاته” ما المقصود؟ 4- هل انا جسدي, ام املك جسدا؟ 5- هل نستطيع ان لا نكون ذواتنا؟ 6- هل يمكننا تقبل كل العمليات التي يجريها البعض على ابدانهم من مثيل تغيير الجنس؟ 7- هل لطفولة الانسان وما يعيشه فيها او الازمات التي يمر بها في مرحلة الطفولة تأثير على حياته فيما بعد ام لا؟ 8- هل نعي ذواتنا كما هي, ام اننا نغش انفسنا ونكذب عليها عندما يتعلق الامر بانفسنا؟ 9- يتم عرض صورة لرائز رورشاخ: ماذا ترى في الصورة؟…الخ؟ اما النصوص التي يمكن استخدامها فهي: النص الاول: “…تتكاثر الاعتراضات في وجهنا من كل الاتجاهات بسبب قبولنا بفرضية وجود لاوعي نفسي واشتغالنا بها على أنها حقيقة علمية. ونستطيع أن نرد على ذلك بان فرضية اللاوعي هي ضرورية ومشروعة وإننا نمتلك عديدا من الأدلة على وجود اللاوعي. إنها فرضية ضرورية لأن معطيات الوعي غير وافية بالتفسير. فعند الرجل السوي كما عند غير السوي، غالبا، أفعال نفسية تستوجب لتفسيرها أفعالا لا تتوفر في حقل الوعي، هذه الأفعال ليست فقط الأفعال التائهة والأحلام كما عند الإنسان السوي، بل هي أيضا ما يسمى عوارض نفسية وظواهر قسرية عند غير الأسوياء. فان تجربتنا اليومية الشخصية تضعنا أمام أفكار ترد علينا دون أن نعرف مصدرها، وأمام نتائج وأفكار لا ندري كيف تكوّنت. إن هذه الأفعال الواعية تبقى مشتتة وغير مفهومة إذا استمرينا في عنادنا على أن جميع ما يحصل في ذاتنا هو فقط في باب الوعي، ولكن هذه الأفعال تجد تفسيرا ملائما إذا عدنا إلى فرضية اللاوعي. ونحن نجد في توفر هذا التفسير ما يبرر ذهابنا إلى ما وراء التجربة المباشرة. وحيث أننا تأكدنا أننا نستطيع أن نبني على فرضية اللاوعي ممارسة ناجحة لتفسير مسار الحالات الواعية نكون قد حققنا بنجاح دليلا لا سبيل إلى دفعه بوجود حقيقي لما قدمناه كفرضية، اللاوعي عندئذ حقيقة علمية”. Freud: Me’tapsychologie ; l’inconscient ;Ed Gallimmard النص الثاني: “ها إن الناس جميعاً أو يكادون, يتفقون على اكساب كل ما هو نفسي سمة عامة تعبر عن جوهر ذاته, وهذا أمر غريب. هذه السمة الفريدة. التي يتعذر وصفها, بل هي لا تحتاج إلى وصف, هي الوعي. فكل ما هو واع نفسي, وعلى عكس ذلك فكل ما هو نفسي واع. وهل ينكر أمر على هذا القدر من البداحة؟ ومع ذلك فلنقر بأن هذا الأسلوب في النظر قلَما وضَح لنا ماهية الحياة النفسية إذ أنَ التقصَي العلمي يقف ههنا حسيراً ولا يجد للخروج من هذا المأزق سبيلاً. (…) فكيف ننكر أن الظواهر النفسية خاضعة خضوعاً كبيراً للظواهر الجسدية, وأنها على عكس ذلك تؤثر فيها تأثيراً قوياً؟ وقد وجد الفلاسفة أنفسهم مضطرين لإيجاد مخرج, إلى الإقرار على الأقل بوجود مسارات عضوية موازية للمسارات النفسية ومرتبطة بها ارتباطاً يعسر تفسيره (…) وقد وجد التحليل النفسي مخرجاً من هذه المصاعب إذ رفض رفضاً قاطعاً أن يدمج النفسي في الواعي. كلا, فليس الوعي ماهية الحياة النفسية وإنما هو صفة من صفاتها, وهي صفة غير ثابتة, غيابها أكثر بكثير من حضورها. فرويد “مختصر التحليل النفسي” النص الثالث: يقول هوسيرل: “…ادراكي لهذه الطاولة هو ادراك لموضوع خارج عن الوعي المدرِك. فان اي حالة وعي هي فعل وعي لشيء يكون وجوده في الواقع او في تصوري له, وبالتالي فعلينا توسيع مجال الذات المفكرة على اساس ان كل عملية تفكير او حالة وعي تهدف الى موضوع تدركه ولا وجود لها من دونه.” النص الرابع: يقول ديكارت: “أرخميدس, لكي يغير مكان العالم, لم يطلب سوى أن تحدد له نقطة واحدة تكون مضمونة ينطلق منها. هكذا فأنا بدوري لي الحق بأن أعلق آمالاًُ كبيرة, وأكون سعيداً بأن أجد أمراً واحداً أكيداً وغير مشكوك بصحته. أتوقع إذاً أن تكون كل الأمور التي أراها خاطئة, أقتنع بأن كل ما في ذاكرتي مجرد أكاذيب, أفكر بأنه ليس لدي أي حاسة, أظن أن الجسم, والشكل, والمساحة والحركة والمكان ليست سوى توهمات للنفس. ما الذي, إذاً, يمكن أن يحكم عليه بأنه حقيقة؟ لا شيء على ما أظن, لا شيء في العالم هو مؤكد.(…) ولكن بعد التفكير والتبصر في كل أمر, أصل إلى إستنتاج [على أن الثابت الوحيد] هو أنني موجود, هذه هي الحقيقة الأولى, التي في كل مرة ألفظها أدرك نفسي.” انشطة وتمارين: يمكن ان يستفاد من النصوص السابقة اضافة الى كونها وضعيات تفكير في تحويلها الى انشطة وتمارين تخدم الدرس الفلسفي. وفيما يلي تمرين مقترح من خلال النص الاول لفرويد: مدة الانجاز: 20 د. المهارات المستهدفة: – استخراج الاطروحة المثبة. – استخراج الاطروحة المنفية. – بناء اشكالية. اهداف التمرين: على المتعلم في نهاية التمرين ان يصبح قادراعلى: – تحديد المسألة التي يبحث فيها النص. – تحديد الموقف الذي يثبته النص, وتبيان الموقف او المواقف التي يستبعدها النص. – بناء اشكالية من خلال المواقف المختلفة التي توصل اليها المتعلم سابقا. الاجراءات او خطوات التمرين: 1- لو تعاملنا مع النص على انه مجموعة اجابات, ما هي الاسئلة التي يمكننا طرحها؟ 2- ما هي الاجابات التي يطرحها الكاتب؟ 3- ما هي القضية التي يحاول الكاتب الدفاع عنها؟ 4- ما هي القضية التي يحاول الكاتب نفيها؟ 5- ضع اشكالية مناسبة. تمرين ثان: يقول بارتراند رسل: ” انما قيمة الفلسفة تكمن- في واقع الامر – في طابعها غير اليقيني ذاته بوجه خاص, فمن كان خلوا من صيغ الفلسفة اجتاز الوجود وهو سجين أحكام مسبقة مستقاة من الحس المشترك, وسجين المعتقدات المألوفة في عصره ومصره, وسجين ضروب من الاقتناع نمت فيه وترعرعت دون معاضدة العقل ولا رضاه. وينزع العالم – بالنسبة الى هذا الشخص – الى ان يصبح محدّدا منتهيا بديهيا, فلا تولّد فيه الاشياء العادية اسئلة, وتنبذ الاحتمالات غير المألوفة بازدراء, ولكن ما ان ننطلق في التفكير وفق مقتضيات الفلسفة حتى ندرك على عكس ما خامر ظننا ان الاشياء الاكثر عادية في الحياة اليومية تطرح مشكلات لا نجد لها الا اجابات جد منقوصة, اذ الفلسفة رغم كونها غير قادرة على ان تمنحنا, على نحو يقيني, الجواب الشافي للشكوك التي تحاصرنا, فانها تثير فينا, على الاقل, امكانات توسّع مجال تفكيرنا وتخلص فكرنا من استبداد العادة, وهي, اذ تزعزع ما استقر فينا من اليقين بشان طبيعة ما يحيط بنا, تنمي معرفتنا واقعا ممكنا مختلفا الى حد كبير, ونقضي على الوثوقية التي لا تخلو من صلف, وثوقية اولئك الذين لم يجوبوا قط منطقة الشك المحرر, كما تحافظ على بكارة شعورنا بالتعجب, اذ ترينا الاشياء الاليفة في مظهر جديد.” بارتراند رسل مشكلات الفلسفة مدة الانجاز: 25 د. المهارات المستهدفة: ممارسة التفكير الفلسفي والنقد. اهداف التمرين: على المتعلم في نهاية التمرين ان يكون قادرا على: – ممارسة السؤال الفلسفي. – التمييز بين السؤال الفلسفي والسؤال العادي. الاجراءات او خطوات التمرين: 1- ما الذي يميز علاقة الانسان العامي بالحياة؟ قدم امثلة تدعم الاجابة. 2- كيف تفهم تأكيد الكاتب على طغيان العادة؟ 3- اي غنم يحصل للانسان من التفكير الفلسفي؟ 4- حلل قول الكاتب: “انما قيمة الفلسفة تكمن في طابعها غير اليقيني”. التقويم: يشكل التقويم ضرورة بنيوية للعملية التعليمية, فلا يستغنى عنه في كل مراحل التعليم, وهو على أنواع: 1-التقويم التشخيصي ويجري في بداية العملية التعليمية سواء في بداية العام الدراسي او عند الشروع بشرح درس جديد, ويهدف الى معرفة مكتسبات المتعلمين السابقة حول الموضوع المطروح للبناء عليها قبل البدء بالتعلم. ومن التمارين المقترحة له في الوحدة التعلمية (الوعي واللاوعي): التمرين المقترح: أجب بصح أو خطأ, صحح ما هو خاطئ: صح خطأ • تتكون شخصية الإنسان في ما بعد السنة السادسة.   • قال الشاعر”وردورس”: إن الطفل هو أب الرجل.   • إن الصدمات النفسية في فترة الطفولة لا علاقة لها في سلوك الطفل في المراحل اللاحقة.   • لا دخل للمريض بماضيه, لأن الماضي قد مضى ولم يعد سوى ذكريات.   • إن الهدف الرئيسي للتحليل النفسي هو تحريرنا من أسر الماضي اللاواعي ورده إلى مجال الوعي فلا يبقى الإنسان لاصقاً بماضيه.   • من واجبنا أن نحاذر من تضخيم أثر الجنس بالشكل الذي نتغافل فيه عن وجود عوامل أخرى عديدة فاعلة في تكوين الشخصية.   • التفسيرات الفرويدية المعتمدة على خرافة أوديب لا تطبق على مجتمعات أبوية.   2-التقويم التكويني ويجري خلال العام الدراسي واثناء شرح الدرس. ويهدف الى معرفة مواطن الخلل في العملية التعلمية بهدف اصلاحها وتقويمها قبل المتابعة بالتعلم وهو يجري باستمرار في كل حصة تعلمية وعند واثناء الشرح لذلك يسمى بالتقويم المستمر. ومن التمارين المقترحة له في الوحدة التعلمية (الوعي واللاوعي): تمرين اول: 1- ما معنى كلمة وعي؟ 2- ما هي الطريقة المعتمدة من قبل الفلاسفة القدماء لدراسة الوعي؟ 3- ماذا تستطيع أن تقول عن هذه الطريقة؟ 4- ما هي خصائص الوعي؟ 5- ما هي وظائف الوعي؟ 6- ما هي الشروط العضوية والاجتماعية والنفسية الفاعلة في تحديد الوعي؟ 7- ما هو اللاوعي؟ 8- كيف تناقش النظريات الرافضة للاوعي؟ 9- ما هي الأدلة على وجود اللاوعي؟ 10- ما هي أشكال اللاوعي؟ 11- علام تتمحور نظريتي فرويد الأولى والثانية حول الجهاز النفسي؟ 12- ما هو الكبت؟ 13- هل للطفولة من أهمية في تكوين شخصية الإنسان؟ 14- كيف تتم طريقة التحليل النفسي؟ وطريقة تحليل الأحلام؟ 15- كيف تقوم منهج التحليل النفسي؟ تمرين ثان: أصل المصطلحات بمعانيها الصحيحة:  التداعي – جلسات أسبوعية يدعي فيها المريض للاستراحة والكلام بحرية كاملة.  زلات اللسان – إرجاع فكرة لاواعية إلى منطقة الوعي.  أفعال تائهة – كلمات غير مقصودة تخرج بطريقة لاواعية  تحليل نفسي – التحدث عن كل ما يمر بالفكر حيث يمكن أن تنزلق . فكرة تبرز إلى مجال الوعي. 3-التقويم التقريري: ويجري بعد نهاية الوحدة التعلمية او الفصل او العام الدراسي, ويهدف الى اعطاء تقرير نهائي بوضع المتعلم اما نجاحا او رسوبا بعد التحقق من مدى اكتسابه للكفايات والاهداف المطلوبة. ومن التمارين المقترحة له في الوحدة التعلمية (الوعي واللاوعي): معالجة موضوع: قال برغسون: “كل أعمالي تدفعني إلى القول أن الوعي فعال وحقاً مبدع”. أ‌- إشرح هذا القول مبيناً الإشكالية التي يطرحها؟ (9علامات) ب‌- ناقش هذا الرأي مظهراً أن اللاوعي يؤثر أيضاً في أعمال الإنسان وتصرفاته. (7 علامات) ت‌- برأيك كيف نوفق اليوم بين الوعي واللاوعي؟ (4 علامات). تحليل نص: ” نلاحظ بأن احلام الأولاد, غير مجردة من المعنى: فهي أفعال نفسية مفهومة, تامة, إذ لم يطرأ عليها أي تشويه وبالتالي إنها لا تستوجب أي مجهود لاستخلاص معلومات الحلم. إن الحلم الظاهر والحلم الكامن يختلطان هنا ويتطابقان. إذا, لا يشكل الحلم الخاصية الطبيعية للحلم. إن الحلم الطفولي هو رد فعل لحادث نهاري بحيث يخلف وراءه شعوراً من الندم, من الحزن, من الرغبة غير المكتفية. يجلب الحلم التحقيق المباشر غير المحبب لهذه الرغبة. إنطلاقاً من هنا, نصل بأقصر طريقة إلى استنتاجات مختصة بوظيفة الحلم, بصفته رد الفعل للتهيج النفسي, يلتزم الحلم مهمة ابعاد هذا التهيج, وذلك كي يتسنى للنوم متابعة طريقه. ما هي الوسيلة التي يستعملها الحلم ليتبرأ من هذه المهمة الملقاة على عاتقه؟ ذلك ما نجهله حتى هذه اللحظة. إننا نستطيع القول منذ الآن بأن الحلم ليس معكر صفو الرقاد. فهو حارس للرقاد الذي يدافع عنه ضد كل ما هو قابل لتعكير صفوه.” سيغموند فرويد (ترجمة فارس ضاهر) علم النفس والنظريات الحديثة أ‌- إشرح الأفكار الواردة في هذا النص, مبيناً إشكاليته. (9 علامات) ب‌- ناقش هذه الأفكار من منظار علماء النفس القدماء, وعلم النفس ما بعد الفرويدي. (7 علامات) ت‌- من خلال المواقف المختلفة من تفسير الأحلام, أي موقف تراه الأقرب إلى الواقعية ويمكن تبنيه في عصرنا اليوم؟ (4 علامات). تحضير الوحدة التعلمية: بطاقة الوحدة التعلمية: المادة التعلمية: فلسفة وحضارات الصف الثالث ثانوي فرع الاقتصاد والاجتماع عنوان الوحدة: الوعي واللاوعي مدة الانجاز الزمنية: 6 حصص الاهداف العامة • ممارسة السؤال الفلسفي والوصول الى فكر حر وخلاق. • تكوين الفكر النقدي ومقاربة مختلف القضايا الفكرية والفلسفية. الاهداف الاجرائية (التعليمية) • اكتشاف الموقف الرئيسي في النص او القول • رصد مواقف مختلفة من قضية فلسفية مطروحة. • رصد وصياغة اشكالية. • استخراج الحجج المستخدمة في النص. المحتوى والمضامين • من درس الوعي:-مفهوم الوعي وتعريفه –الشك الديكارتي ومفهوم الوعي عنده –التمييز بين علم النفس التقليدي والتحليل النفسي –الاستبطان –نقد علم النفس التقليدي (اوغست كونت, برغسون, المدرسة السلوكية, مدرسة التحليل النفسي (فرويد). • من درس اللاوعي: -مقاربة تاريخية للوعي –رفض بعض الفلاسفة لوجود اللاوعي –كيف اكتشف فرويد اللاوعي –اقسام العقل عند فرويد –اقسام الجهاز النفسي عند فرويد –تأثيرات الهو والانا الاعلى وصراعهما على السلوك الوعي –دلائل فرويد على وجود اللاوعي وطرق اكتشافه –اهمية تاويل الاحلام والزلات والافعال التائهة في الكشف عن اللاوعي –التمييز بين لاوعي سوي ولاوعي مرضي –نظرية فرويد الجنسية –نقد نظرية فرويد –ادلر –يونغ –الروائز –علم النفس المعاصر ورد الاعتبار للوعي ودوره. الاستراتيجيات التعلمية – العصف الذهني – الوضعيات المشكلة – سؤال وجواب – الحوار والنقاش طرق التنفيذ – عمل فردي – عمل ثنائي – عمل مجموعات الوسائل التربوية – اللوح والطبشور الابيض والملون. – اجهزة العرض lcd . – شريط فيديو لمحلل نفسي ومريض. الوسائل التعلمية – مجموعة نصوص تتناول مسالة الوعي واخرى تتناول مسألة اللاوعي. – مجموعة مستندات مصورة تغطي النقص الموجود بالكتاب. – مجموعة مستندات مصورة لانشطة مختلفة وللتقويم – صور وروائز. – الكتاب المدرسي. الوضعيات التعلمية – اسئلة ومواضيع من واقع الحياة. – نصوص حول مسألة الوعي واللاوعي. – صور وروائز. الانشطة والتمارين – تحليل نصوص – يستفاد من الوضعيات التعلمية في الانشطة والتمارين. – عمل بيتي اساليب التقويم – تقويم تشخيصي في بداية الوحدة التعلمية – تقويم تكويني: مجموعة اشئلة وانشطة تهدف الى التحقق من مدى اكتساب المتعلمين للكفايات المطلوبة, كما يصار الى الاستفادة من الوضعيات لتتحول الى وضعيات تقويمية – تقويم تقريري في نهاية الوحدة التعلمية. تنظيم وادارة الوحدة التعلمية: رقم الحصة الاهداف الاجرائية الخاصة بالحصة دور المعلم دور المتعلم التقويم الحصة الاولى -يشرح المتعلم مفهوم الوعي تاريخيا, وعند ديكارت. -يشرح المتعلم مدرسة علم النفس التقليدي والاستبطان, واهم خصائصه. -يستخراج المتعلم الموقف الرئيسي في القول الفلسفي. -طرح وضعية مشكلة حول الوعي والاستبطان. -شرح مفهوم الوعي. -شرح مدرسة علم النفس التقليدي والاستبطان, واهم خصائص الوعي. -متابعة المتعلمين اثناء قراءة النص لاستخراج الموقف الذي يتبناه النص. -المشاركة بشرح مفهوم الوعي عبر الانشطة والتمارين. – يشارك في صياغة الموقف الرئيسي لديكارت من الوعي من خلال عمل مجموعات. -تقويم تشخيصي يبن مدى احاطة الطلاب بمفهوم الوعي ومفهوم اللاوعي. -تقويم تكويني من خلال اسئلة قصيرة الحصة الثانية -يناقش المتعلم الاستبطان (كونت, برغسون, المدرسة السلوكية, مدرسة التحليل النفسي) -يرصد المتعلم المواقف المخالفة في القول الفلسفي. -طرح وضعية مشكلة حول الاستبطان والوعي. -شرح المواقف الختلفة التي تنتقد الاستبطان ودوره في فهم الحياة النفسية. -متابعة المتعلمين لتبيان المواقف المختلفة من موضوع الوعي. -المشاركة عبر الانشطة والتمارين بنقاش الوعي والاستبطان. -يشارك في تبيان المواقف المخالفة للرأي المطروح في القول الفلسفي. -تقويم تكويني اثناء سير الحصة. الحصة الثالثة -يتوسع المتعلم في شرح مدرسة التحليل النفسي(فرويد). -يرصد المتعلم موقف فرويد الرئيسي في النص والحجج التي استخدمها. -طرح وضعية مشكلة حول اللاوعي. -شرح طرق اكتشاف اللاوعي (تاويل الاحلام والافعال الناقصة وزلات اللسان والتداعيات الكلامية الحرة) -شرح اقسام العقل واقسام الجهاز النفسي عند فرويد. -يشارك في شرح نظرية فرويد ومدرسة التحليل النفسي عبر الانشطة والتمارين. -يستخرج الحجج المستخدمة في نص فرويد. -تقويم تكويني عبر شبكة اسئلة تبين اهم المفاهيم والتعريفات عند فرويد. الحصة الرابعة -يشرح المتعلم مفهوم الليبيدو واهمية الطفولة ومراحلها عند فرويد. -يرصد المتعلم اشكالية ويصوغها. -يطرح الموضوع من خلال وضعية مشكلة. -يشرح مفهوم فرويد لليبيدو. -يشرح مراحل الطفولة وتاثير الجنس فيها. -يشارك في شرح مفهوم الليبيدو ومراحل الطفولة عند فرويد عبر الانشطة والتمارين. -يرصد اشكالية ويصوغها في قول فلسفي. تقويم تكويني اثناء سير الحصة عبر شبكة اسئلة. الحصة الخامسة -يناقش المتعلم الانشقاقات التي تعرضت لها مدرسة التحليل النفسي. – يتبين طرق اخرى لاكتشاف اللاوعي فختلفة عن التي طرحها فرويد (الروائز) -يتبين الاراء الرافضة لوجود لاوعي نفسي. -يستخرج الحجج من نص فلسفي ويتبين اهميتها. -يطرح الموضوع من خلال وضعية مشكلة تعبر عن رفض تلويث براءة الطفولة. -يشرح الانشقاقات التي تعرضت لها مدرسة التحليل النفسي (ادلر, يونغ) -يشرح الطرق الاخرى لاكتشاف اللاوعي (روائز التركيب والاسقاط). يشارك في الشرح والنقاش من خلال التمارين والانشطة . يستخرج الحجج من نص فلسفي لفرويد. تقويم تكويني عبارة عن شبكة اسئلة يتم اثناء سير الحصة. الحصة السادسة ان يتمكن المتعلم من استخدام المعلومات التي اكتسبها في انشاء مقالة فلسفية. يعطي المعلم المتعلمين موضوعا للمعالجة ويطلب اليهم استخدام ما تعلموه من مهارات ومضامين في انتاج هذه المقالة. يقوم المتعلمون بمعالجة الموضوع متبعين المنهجية التي تعلموها سابقا. هذا العمل هو بمثابة تقويم تقريري يجري عند نهاية الوحدة التعلمية تحضير حصة تعلمية: عنوان الحصة: اقسام العقل والجهاز النفسي وطرق اكتشاف اللاوعي المكتسبات المحصلة: • الوعي مفهومه وخصائصه. • الوعي عند ديكارت وعلم النفس التقليدي. • الاراء المختلفة حول الوعي. • استخراج الموقف الرئيسي. • رصد المواقف المخالفة. الاهداف العامة: تكوين الفكر النقدي ومقاربة القضايا الفكرية والفلسفية. الاهداف الاجرائية: رصد موقف واستخراج الحجج من نص فلسفي. المضامين والمعارف: • اقسام العقل الانساني • اقسام الجهاز النفسي • طرق اكتشاف اللاوعي( التداعيات الكلامية الحرة, تأويل زلات اللسان, تأويل الافعال الناقصة او التائهة, تاويل الاحلام). الوسائل التعلمية والتربوية: • اللوح والطبشور. • الكتاب المدرسي. • جهاز عرض LCD. • شريط لمحلل نفسي ومريض يمارس التداعيات الكلامية الحرة, مدته 3 د. • مجموعة وثائق مصورة تغطي نقص المضامين. • نص لفرويد يتناول مسألة اللاوعي. الاجراءات الصفية (سير الدرس): مدة النشاط 10د. الوضعية: عرض شريط المحلل النفسي والمريض على شاشة عرض LCD ثم طرح مجموعة اسئلة: 1- ماذا يفعل المستلقي على الاريكة؟ وماذا يفعل الجالس على الكرسي؟ 2- ماذا نسمي هذه الطريقة؟ 3- هل هي الوحيدة التي اعتمدها فرويد في اكتشاف اللاوعي؟ 4- ما هي الطرائق الاخرى؟ 5- ما المقصود اذا من التداعيات الكلامية الحرة؟ وضعية ثانية (قصة قصيرة) مدة النشاط 15 د. رأت فتاة في نومها ان ابن اختها الثاني قد وافته المنية ولم يكن قد مضى على وفاة الاول اكثر من اسبوع. لماذا شاهدت الفتاة هذا المنام؟ 1- لو عرفنا ان الفتاة شاهدت في الدفن حبيبها السابق المحرومة من مشاهدته منذ زمن, هل سنبقى على نفس الاستنتاج؟ 2- علام يدل الحلم؟ 3- ما اهمية الحلم في حياة الانسان؟ 4- هل هاتين الحالتين هما الحالات الوحيدة التي تعبر عن اللاوعي؟ 5- ماذا عن زلات اللسان كذلك المدير الذي قال: نعلن اختتام الجلسة, غفوا عفوا نعلن بدء الجلسة؟ 6- ما قولك بالافعال التائهة كالشخص الذي نسي اين وضع كتاب اهدته اياه زوجته؟ الانشطة والتمارين: النشاط الاول مدته 20 د. “ها إن الناس جميعاً أو يكادون, يتفقون على اكساب كل ما هو نفسي سمة عامة تعبر عن جوهر ذاته, وهذا أمر غريب. هذه السمة الفريدة. التي يتعذر وصفها, بل هي لا تحتاج إلى وصف, هي الوعي. فكل ما هو واع نفسي, وعلى عكس ذلك فكل ما هو نفسي واع. وهل ينكر أمر على هذا القدر من البداحة؟ ومع ذلك فلنقر بأن هذا الأسلوب في النظر قلَما وضَح لنا ماهية الحياة النفسية إذ أنَ التقصَي العلمي يقف ههنا حسيراً ولا يجد للخروج من هذا المأزق سبيلاً. (…) فكيف ننكر أن الظواهر النفسية خاضعة خضوعاً كبيراً للظواهر الجسدية, وأنها على عكس ذلك تؤثر فيها تأثيراً قوياً؟ وقد وجد الفلاسفة أنفسهم مضطرين لإيجاد مخرج, إلى الإقرار على الأقل بوجود مسارات عضوية موازية للمسارات النفسية ومرتبطة بها ارتباطاً يعسر تفسيره (…) وقد وجد التحليل النفسي مخرجاً من هذه المصاعب إذ رفض رفضاً قاطعاً أن يدمج النفسي في الواعي. كلا, فليس الوعي ماهية الحياة النفسية وإنما هو صفة من صفاتها, وهي صفة غير ثابتة, غيابها أكثر بكثير من حضورها. فرويد “مختصر التحليل النفسي” استخرج من النص الحجج التي استخدمها فرويد للدفاع عن مقولة اللاوعي. النشاط التقويمي: مدته 3د. أصل المصطلحات بمعانيها الصحيحة:  التداعي – جلسات أسبوعية يدعي فيها المريض للاستراحة والكلام بحرية كاملة.  زلات اللسان – إرجاع فكرة لاواعية إلى منطقة الوعي.  أفعال تائهة – كلمات غير مقصودة تخرج بطريقة لاواعية  تحليل نفسي – التحدث عن كل ما يمر بالفكر حيث يمكن أن تنزلق . فكرة تبرز إلى مجال الوعي. الخاتمة في النهاية لا بد من التاكيد ان للخطيط في التعليم اهمية كبرى تطال مختلف جوانب العملية التعلمية فتختصر الوقت وتستثمره بافضل وجه بحيث لا يضيع هدرا. وتوجه نشاط المعلم والمتعلم بشكل فاعل يخدم التعليم ويحسن شروطه كما ان للتخطيط في التعليم مفاعيله لجهة علاقة المعلم بالمتعلم فتقلل من المشاحنات والتشنج اثناء سير الحصة. فالمعلم الناجح هو الذي يحسن استثمار الوقت ويقدم عمله بشكل ناجح ومحبب الى المتعلمين. وتبرز اهمية التخطيط عند الحديث عن المضامين والاهداف الاجراءية التي يلحظها المعلم ويحيط بها قبل البدء بالعملية التعلمية. ويبقى على عاتق المعلم القدرة والجلد مطابقة الاهداف العامة والخاصة التي يلحظها المنهج اللبناني الى اجراءات صفية تضمن اكتساب المعارف والمهارات والكفايات اللازمة المطلوب ان يحصلها المتعلون حتى يضمنوا تقدمهم في مسار التعلم والانتقال من ورحلة الى اخرى دون عوائق وبافضل نتيجة ممكنة.

 

 
Follow

Get every new post delivered to your Inbox.